فوشيا جديد فوشيا

هل فقدت مجموعة "كيت سبيد" لربيع 2019 رونقها بعد انتحار مؤسسة العلامة؟

شهد أسبوع الموضة في نيويورك فصلاً جديدًا في قصة علامة كيت سبيد، ليس فقط لأنه العرض الأول للعلامة منذ الوفاة المأساوية للمصممة ومؤسسة العلامة في يونيو الماضي، ولكن أيضًا لأنها تمثل أول مجموعة للمصممة نيكولا غلاس التي تولت منصب الإدارة الإبداعية كخلف لمصممة الأزياء ديبورا لويد.

وخلال مقابلة قبل العرض، قالت "غلاس" إنها تريد العودة إلى جذور العلامة التجارية، وتحديد صورة حديثة جديدة لسيدة كيت سبيد، بألوان زاهية ممزوجة في تنسيقات أنيقة، وصور ظلية أنثوية يمكن ارتداؤها وتنسيقها بسهولة، وطبعات ملفتة وجذابة، تلك كانت العناصر التي ركزت عليها في أول مجموعة لها.

وجاءت بمجموعة رائعة وجذابة، حيث احتل شعار العلامة التجارية مركز الصدارة في التشكيلة، وكان حاضرًا لكن ليس بصورة ساحقة، حيث استُخدم لنمط الأزهار الغرافيكي الذي زيّن فستانًا حريريًا ظهر في بداية العرض، والذي أتى بصورة ظلية من وحي السبعينيات.

كما تم الجمع بين الشعار والقلوب على الإبزيم المعدني الجديد الذي زين بعض أنماط الحقائب، وظهر بشكل أنيق على حقيبة الدلو الجلدية المشبكة.

وتضمنت المجموعة فساتين قطنية بطبعة الكاروهات، مطرزة بالزهور الصغيرة الجميلة والأنيقة، إلى جانب فساتين ماكسي متدفقة مصنوعة من الحرير، تتخللها كشاكش صغيرة، نسقت مع معاطف الباركا خفيفة الوزن ومجموعة من معاطف المطر المطاطية المرحة؛ ما أضفى عليها لمسة حضرية رائعة.

 

أخر الأخبار على فوشيا