أخبار

فساتين خالدة في الذاكرة.. بعد 20 عامًا على رحيل الأميرة ديانا

فساتين خالدة في الذاكرة.. بعد 20 عا...

لطالما اعتبرت الأميرة البريطانية المتوفاة ديانا أيقونة البهجة والرقة، حيث كانت تعرف بقدرتها على التواصل مع العالم بكل بساطة من خلال ما ترتديه. وشكلت خزانة ملابسها المبهرة، بعد 20 عاماً على رحيلها، محور أحدث عروض الموضة، لتتبع تطور نمط الأميرة من خلال أزيائها التي تكشف عن حياتها غير العادية، بدءاً من الملابس الرزينة إلى الرومانسية؛ في أول ظهور علني لها، في سنوات ديانا الخجلة؛ إلى الأناقة في مضمون حياتها كمطلقة حريصة على التخلص من دورها الملكي. قبل يومين فقط من افتتاح عرض قصص أزياء الأميرة المحبوبة في قصر كنغستون، منزلها السابق في لندن، تظهر صور كثيرة تعرض الملابس الفخمة التي ارتدتها

لطالما اعتبرت الأميرة البريطانية المتوفاة ديانا أيقونة البهجة والرقة، حيث كانت تعرف بقدرتها على التواصل مع العالم بكل بساطة من خلال ما ترتديه. وشكلت خزانة ملابسها المبهرة، بعد 20 عاماً على رحيلها، محور أحدث عروض الموضة، لتتبع تطور نمط الأميرة من خلال أزيائها التي تكشف عن حياتها غير العادية، بدءاً من الملابس الرزينة إلى الرومانسية؛ في أول ظهور علني لها، في سنوات ديانا الخجلة؛ إلى الأناقة في مضمون حياتها كمطلقة حريصة على التخلص من دورها الملكي. قبل يومين فقط من افتتاح عرض قصص أزياء الأميرة المحبوبة في قصر كنغستون، منزلها السابق في لندن، تظهر صور كثيرة تعرض الملابس الفخمة التي ارتدتها واحدة من أكثر أفراد العائلة المالكة البريطانية شعبية، في لقاءات مع دبلوماسيين ورقص مع نجوم السينما، ومناسبات مختلفة. وهنا نلقي نظرة على خمسة من أكثر الفساتين الآسرة التي ستكون جاهزة للعرض قريباً.

الفستان الوردي الملكي

هذا الفستان يذكرنا بقصص الخيال وحكايات ديزني، ارتدته الأميرة ديانا عام 1987 في حفل "الباليه الملكي" بدار الأوبرا في برلين وبدت فيه امرأة قوية تفيض أنوثة، بعيدة كل البعد عن الضعف والهشاشة.

الشيفون الأزرق

من المعروف أن الأميرة ديانا كانت شغوفة بمشاهدة الأفلام السينمائية حيث كانت تستلهم أزياءها مما تشاهده... هذا الفستان الأزرق، الذي ارتدته في مهرجان كان السينمائي عام 1987، من تصميم "كاثرين والكر" هو شبيه بفستان الأميرة "غريس كيلي" عندما مثلت في أحد أفلام هيتشكوك.

فستان من الساتان الكريمي

كانت ديانا تشعر بأنها دخيلة بعد أن تزوجت من العائلة المالكة، فوجدت في أزياء المصمم "بروس أولدفيلد" تصاميم مشابهة لروحها. صمم لها هذا الفستان من الساتان الكريمي والدانتيل الفخم الرومانسي من طراز الثلاثينيات، ارتدته أول مرة في "قصر سومرست" بلندن عام 1990 وارتدته مرة ثانية أثناء مأدبة عشاء في قصر بكنغهام. ثوب أزرق بالكشاكش الفستان الوحيد الذي كانت تملكه ديانا عند خطبتها، كان واحداً من لقطات الأميرة في عالم الموضة حيث كان اسم "ريغاموس" المحبب لدى الأمهات الأرستقراطيات ولدى بناتهن على حد سواء. ثوب أزرق مثال جيد لحب ديانا المبكر للكشاكش والزخارف. الكتف العاري كانت ديانا تحب الفساتين ذات الكتف الواحد المكشوف الذي كان يظهر قوامها المتناسق. وهذا الفستان المصنوع من الحرير الأبيض والشيفون المطرز بالخرز من تصميم جينا فراتيني، كان مذهلاً ومثيراً في اللوحة التي رسمها لها تيرنس دونوفان عام 1990. ومن الواضح أن الأميرة كانت تحبه بشكل واضح وغالباً ما ارتدته في سهرات الباليه وخلال زيارتها الرسمية لريو دي جانيرو في عام 1991.
اترك تعليقاً