فوشيا جديد فوشيا

"ماركس آند سبينسر" تُغلق عددًا من محلاتها

أعربت العديد من النساء في بريطانيا عن قلقهن إزاء قرار مجموعة ماركس آند سيبنسر إغلاق عدد من محلاتها وتحويلها لتجارة المواد الغذائية.

وقالت صحيفة "ديلي إكسبرس" البريطانية أنها تلقت عددًا كبيرًا من الاستسفسارات من قبل النساء اللواتي لجأن أيضًا لشبكات التواصل الاجتماعي لمعرفة المحلات والمناطق التي سيشملها قرار لإغلاق من قبل واحدة من أكبر سلسلات محلات التجزئة في أوروبا.

وأضافت الصحيفة :"المئات من نساء زبائن ماركس آند سبنسر أعربن عن قلقهن إزاء قرارالإغلاق وتساءلن عما إذا كان المحل في منطقتهن سيغلق".

وقال ممثل من المجموعة إن عددًا من المحلات سيتم إغلاقها وتحويلها لتجارة المواد الغذائية وإن خطة الإغلاق تمتد لخمس سنوات.. ونحن سندرس كل محل على حدة قبل اتخاذ أي قرار بإغلاقه.

وقد أعلنت ماركس أند سبنسر في وقت لاحق أنها ستبدأ بإغلاق محلاتها التجارية الخاصة بالثياب والسلع الأخرى والتركيز فقط على تجارة المواد الغذائية بعد الانخفاض في أرباحها في الفترة الأخيرة.

وكشفت المجوعة أنها بصدد إغلاق نحو 60 محلاً للثياب والأدوات المنزلية وغيرها بعد هبوط أرباحها بنسبة 18.6% إلى 231.3 مليون جنيه (300 مليون دولار) في النصف الأول من العام الحالي.

ونسبت الصحف البريطانية في خبرعاجل إلى ستيف راو الرئيس التنفيذي للمجموعة قوله إنه سيتم إغلاق 53 محلاً في الأسواق الخارجية بما فيها 10 محلات في الصين و7 في فرنسا والخروج كليًا من أسواق بلجيكا وأستونيا وهنغاريا ولتوانيا ما يستدعي تسريح أكثر من 2100 موظف وعامل.

وأشار إلى أنه سيتم إغلاق نحو 30 محلاً بشكل كامل في المملكة المتحدة بما فيها محلات بيع المواد الغذائية وتحويل 45 محلاً آخر لتجارة المواد الغذائية بعد إغلاق أقسام الثياب والسلع الأخرى.

وتأتي خطوة المجموعة بعد نحو خمسة أشهر من الاستفتاء الشعبي الذي أجرته بريطانيا والذي تم التصويت به لصالح الانسحاب من الاتحاد الاوروبي ما أدى إلى هبوط كبير في قيمة الجنيه الإنجليزي مقابل العملات الرئيسية.

يُشار إلى أن المجموعة ومقرها في العاصمة البريطانية مسجلة في بورصة لندن وتأسست عام 1884 من قبل مايكل ماركس وثوماس سبنسر وبلغت أرباحها 481.7 مليون جنيه (587 مليون دولار) عام 2015 ويعمل بها أكثر من 83 ألف موظف.

أخر الأخبار على فوشيا