فوشيا جديد فوشيا

كيف تحافظ دوقة كامبريدج على أناقتها طوال الوقت؟

تشتهر دوقة كامبريدج، "كيت ميدلتون" بلقب "ملكة الشارع العليا"، نظرًا لحرصها على ارتداء ملابس مميزة، في متناول أيدي الطبقة المتوسطة، كما نجحت في إعادة تصميم العديد من ملابس العائلة الملكية، بأسلوب وطريقة تتناسب مع ميزانية الطبقة المتوسطة، إلا أنها تُحافظ على أناقتها. وأصبحت دوقة كامبريدج، أيقونة للموضة، حيث تحاول السيدات في جميع أنحاء المملكة المتحدة تقليدها في الملابس التي ترتديها، كما تطرح عددًا من المحال التجارية، تلك الملابس بأسعار مناسبة للجميع. وقالت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، إن الفستان الأزرق الذي ارتدته دوقة كامبريدج عقب يوم زفافها، طُرح في المحال التجارية مقابل 50 جنيهًا إسترليني، كما تحرص "كيت"، 34 عامًا، على ارتداء ملابس غير باهظة. وتحرص دوقة كامبريدج كيت ميدلتون على المشاركة في الكثير من الأعمال الخيرية التي تخص الأطفال والمرضى والفقراء، فقد حضرت يوم 22 يونيو، كيت وزوجها الأمير وليام حفلاً خيريًا ضخمًا في نورفولك، ولكي تثبت كيت أنها لا تهتم بالمظاهر بالمقارنة مع بالعديد من المشاهير في العالم، ارتدت دوقة كامبريدج فستانًا من تصميمات دار أزياء " Jenny Packham " ظهرت به منذ 5 سنوات بحفل " ARK gala "، حيث كانت ضيفة شرف الحفل، وكان الاختلاف الوحيد هذا العام هو تصفيفة شعرها التي حرصت أن تكون مرفوعة وارتداءها قرطًا مرصعا بالماس. وفستان كيت ميدلتون مصنوع من "الترتر" الوردي وهو مزود بقطع الكريستال من " Swarovski " والذي وصل سعره إلى 3 آلاف جنيه إسترليني، كما حرصت كيت على ارتداء نفس الحذاء التي ظهرت به في 2011، في حين اختار الأمير ويليام الظهور بملابس كلاسيكية من اللون الأسود. ولم تكن هذه الواقعة الأولى، لارتداء كيت ميدلتون ملابس ظهرت بها منذ سنوات، وهو الأمر الذى أثار دهشة الكثير من المعنيين بالأزياء والموضة، ورغم حفاظها على إطلالتها اللامعة، إلا أن الانتقادات تلاحقها بسبب ارتدائها المتكرر للملابس. وظهرت "كيت" في حفل عيد ميلاد ملكة بريطانيا الـ90، بفستان مميز من تصميم مصمم الأميرة ديانا، كاثرين ووكر. وأشارت الصحيفة البريطانية، إلى ان أغلى لباس ظهرت به كيت ميدلتون هذا العام كان عبارة عن معطف من تصميم كاثرين ووكر أيضًا، حيث بلغ سعره 7 آلاف جنيه إسترليني. وتحرص الأميرة دائمًا على ارتداء فستان الدانتيل، وخصوصًا في السهرات، ولكن مع تغيير طول الأكمام، فقد يكون الفستان بكمّ طويل، أو نصف كمّ، أو ثلاثة أربع الكمّ، وسواء كان قصيراً أو طويلاً. وتعد القبعات جزء من التراث الملكي في بريطانيا، لذا تحرص الأميرة دائماً على ارتداء مجموعة من القبعات التي تقوم بتنسيقها مع أزيائها، كما يبدو أن هناك مجموعة من الأحذية المفضّلة عند الأميرة، حتى أنها تقوم بارتداء نفس الأحذية عدّة مرّات دون خجل. ورغم حرصها على ثوابت معينة في إطلالاتها، إلا أنها تخرج أحياناً بإطلالات غير متوقعة، كأن ترتدي فستاناً بدون أكمام يكشف عن صدرها، أو تختار ألواناً جريئة على غير عادتها، ولكن هذه الإطلالات تكون عادة في أضيق الحدود، ولا تلبث أن تعود سريعاً إلى عاداتها الثابتة في ارتداء أزيائها.
أخر الأخبار على فوشيا