كم أنفقت ميغان ماركل وكيت ميدلتون ع...

موضة

كم أنفقت ميغان ماركل وكيت ميدلتون على ملابسهما في 2019؟

من حفلات العشاء الباهظة إلى الجولات الخارجية والارتباطات الملكية اليومية، تتطلب دوقتا كامبريدج وساسكس خزانة ملابس متنوعة لتبدو كل منهما في مظهر أنيق دائما. وكشفت مجلة FEMAIL المهتمة بالمرأة أن دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون ارتدت ملابس جديدة بقيمة إجمالية بلغت 135 ألف دولار في عام 2019، أي بزيادة عن اختياراتها في 2018 التي بلغت 89 ألف دولار، وأقل من عام 2017، عندما ارتدت ملابس جديدة بقيمة 156 ألف دولار. شهد هذا العام تغيرا في أسلوب ميدلتون عندما غيرت مصممة الأزياء الخاصة بها، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية. وكان أغلى مظهر ظهرت به ميدلتون في 2019، ثوب ألكساندر مكوين المذهل في

من حفلات العشاء الباهظة إلى الجولات الخارجية والارتباطات الملكية اليومية، تتطلب دوقتا كامبريدج وساسكس خزانة ملابس متنوعة لتبدو كل منهما في مظهر أنيق دائما.

وكشفت مجلة FEMAIL المهتمة بالمرأة أن دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون ارتدت ملابس جديدة بقيمة إجمالية بلغت 135 ألف دولار في عام 2019، أي بزيادة عن اختياراتها في 2018 التي بلغت 89 ألف دولار، وأقل من عام 2017، عندما ارتدت ملابس جديدة بقيمة 156 ألف دولار.

شهد هذا العام تغيرا في أسلوب ميدلتون عندما غيرت مصممة الأزياء الخاصة بها، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وكان أغلى مظهر ظهرت به ميدلتون في 2019، ثوب ألكساندر مكوين المذهل في حفل توزيع جوائز BAFTA في فبراير، والذي يقدر بنحو 6,536 دولارا.

وعلى الرغم من اختيار بعض الملابس الأغلى ثمنا، فإن الدوقة تقوم بإعادة تدوير بعض القطع لارتدائها مرة أخرى في الارتباطات الملكية، لكنها ارتدت قطعا جديدة بالكامل في تسع مناسبات فقط.

img

وعلى الجانب الآخر، شددت دوقة ساسكس ميغان ماركل قبضتها على خزانة ملابسها الملكية هذا العام، بعد أن ارتدت مجموعة باهظة الثمن من ملابس المصممين العالميين عندما انضمت للمرة الأولى إلى العائلة المالكة.

ارتدت ميغان ماركل 38 عاما، ملابس جديدة ومجوهرات بقيمة 278 ألف دولار عام 2019، وهو انخفاض واضح عن العام الماضي، عندما تم تقييم خزانة ملابسها بأكثر من 533 ألف دولار.

وجاءت أغلى ملابسها في فبراير أيضا، عندما ظهرت بثوب ديور المذهل الذي قيل إن قيمته وصلت إلى 118 ألف دولار خلال جولتها الملكية إلى المغرب، حيث ارتدت ملابس بقيمة 131 ألف دولار.

ومع ذلك، فمنذ عودتها إلى العمل الملكي من إجازة الأمومة، واصلت العمل وإعادة تدوير الملابس المختلفة.

img

ومن المعروف أن أمير ويلز يغطي تكاليف خزانتي كيت وميغان من أجل المهام "المرتبطة بالعمل" من خلال الميزانية الأسرية الرسمية، التي تمولها دوقة كورنوول، ولكن ليس من الواضح ما إذا كانت الدوقتان تدفعان الثمن الكامل للملابس أو تتلقيان خصومات من المتاجر والمصممين.