آنا وينتور تكسرُ قاعدتها الرّئيسيّة...

موضة

آنا وينتور تكسرُ قاعدتها الرّئيسيّة خلال تكريم الرّاحل كارل لاغرفيلد

الاتّجاهات تأتي وتذهب، ولكن هناك شيءٌ واحد متّفق عليه: آنا وينتور لم يسبق أنْ ظهرت دون هاتفها ونظّارتها الشّمسيّة الأيقونيّة. وقبل أنْ نذكر حبّها لصنادل النيود، فإنّها في الواقع تغيّر هذه الأحذية، إلى أحذية البوت من حين لآخر. لهذا، لا يمكننا اعتبارها جزءًا أساسيًا من إطلالاتها، وقد بقيت رئيسة تحرير مجلة فوغ، والمديرة الفنيّة لشركة "Condé Nast" وفيّة لأسلوبها الشّخصيّ لعقود عديدة، وإذا كنت من محبّي أسلوبها، فستلاحظ حتمًا، أنّها نادرًا ما تحمل حقيبة يد. ربّما تمسك وينتور بنظّاراتها الشّمسيّة في يدها، عندما لا تضعها على عينيها، وتحمل هاتفها في يدها الأخرى، لكنّها نادرًا ما تحمل حقيبة يد، إلا في

الاتّجاهات تأتي وتذهب، ولكن هناك شيءٌ واحد متّفق عليه: آنا وينتور لم يسبق أنْ ظهرت دون هاتفها ونظّارتها الشّمسيّة الأيقونيّة. وقبل أنْ نذكر حبّها لصنادل النيود، فإنّها في الواقع تغيّر هذه الأحذية، إلى أحذية البوت من حين لآخر. لهذا، لا يمكننا اعتبارها جزءًا أساسيًا من إطلالاتها، وقد بقيت رئيسة تحرير مجلة فوغ، والمديرة الفنيّة لشركة "Condé Nast" وفيّة لأسلوبها الشّخصيّ لعقود عديدة، وإذا كنت من محبّي أسلوبها، فستلاحظ حتمًا، أنّها نادرًا ما تحمل حقيبة يد.

img

ربّما تمسك وينتور بنظّاراتها الشّمسيّة في يدها، عندما لا تضعها على عينيها، وتحمل هاتفها في يدها الأخرى، لكنّها نادرًا ما تحمل حقيبة يد، إلا في حال حضورها حدث السّجّادة الحمراء، ولكنْ بالأمس، خلال حضورها حفل تكريم المصمّم الرّاحل، كارل لاغرفيلد، كانت تحمل حقيبة فضيّة كلاسيكيّة من شانيل.

img

وأقيم حفل تكريم لاغرفيلد في القصر الكبير في باريس، والذي كان يستضيف عروض المصمّم أربع مرات في السّنة لمدّة تجاوزت العشر سنوات، وحضره العديد من سيّدات المجتمع، والمشاهير وأصدقائه المقرّبون، بما في ذلك السّيّدة الأولى، بريجيت ماكارون، و كارا ديليفن، و تيلدا سوينتون، كارلا بروني، فاريل وليامز، شارلوت كاسيراغي، كارول بوكيه، إلى جانب الممثّلة المخضرمة، هيلين ميرين.

وتألّقت آنا وينتور، بفستان كريمي من شانيل، نسّقته مع زوج من صنادل مانولو بلانيك، بظلّ مطابق، بالإضافة إلى الحقيبة الكلاسيكيّة الفضيّة.

img