ميلانيا تستنسخُ إطلالات ميغان خلال...

موضة

ميلانيا تستنسخُ إطلالات ميغان خلال زيارتها للمملكة المتّحدة.. ما السّبب؟

في حين أنّ سيّدة أمريكا الأولى، ميلانيا ترامب، تعرف كيف تختار ملابسها، لتكون ملفتةً للانتباه دائمًا، وأنيقةً بما يكفي، لتدهش الجميع بإطلالاتها، إلا أنّها، وعلى ما يبدو، أثارتْ الجدل باختياراتها، خلال رحلتها، وزوجها الرّئيس الأمريكيّ إلى المملكة المتحّدة مؤخرًا، بل واتّهمتْ بتقليد دوقة ساسكس الأمريكيّة الأصل، ميغان ماركل، في كثيرٍ منها. منذ اللّحظة الأولى، التي ظهرتْ فيها ميلانيا في قصر باكنغهام، بدتْ وكأنّها تنسخ ميغان ماركل في مجموعةٍ من الملابس الرّاقية، إذْ ارتدتْ في أولى إطلالاتها، قبّعةً بيضاء، واسعة الحوافّ، مع حافةٍ زرقاء، وفستانٍ أبيض بحزامٍ أزرقٍ داكن، وكان الزيّ إيماءة واضحة، لزيّ ميغان الملكيّ، الذي أطلّتْ فيه العام الماضي.

في حين أنّ سيّدة أمريكا الأولى، ميلانيا ترامب، تعرف كيف تختار ملابسها، لتكون ملفتةً للانتباه دائمًا، وأنيقةً بما يكفي، لتدهش الجميع بإطلالاتها، إلا أنّها، وعلى ما يبدو، أثارتْ الجدل باختياراتها، خلال رحلتها، وزوجها الرّئيس الأمريكيّ إلى المملكة المتحّدة مؤخرًا، بل واتّهمتْ بتقليد دوقة ساسكس الأمريكيّة الأصل، ميغان ماركل، في كثيرٍ منها.

منذ اللّحظة الأولى، التي ظهرتْ فيها ميلانيا في قصر باكنغهام، بدتْ وكأنّها تنسخ ميغان ماركل في مجموعةٍ من الملابس الرّاقية، إذْ ارتدتْ في أولى إطلالاتها، قبّعةً بيضاء، واسعة الحوافّ، مع حافةٍ زرقاء، وفستانٍ أبيض بحزامٍ أزرقٍ داكن، وكان الزيّ إيماءة واضحة، لزيّ ميغان الملكيّ، الذي أطلّتْ فيه العام الماضي.

img

لتظهر بعدها ميلانيا، بثوبٍ أبيض مذهلٍ في المساء، ولم يكن من الصّعب تفريقه عن الفستان، ذي العنق العالي، الذي ارتدته ميغان في حفل زفافها العام الماضي، للتّماثل الكبير بينهما.

img

وخلال لقاء ميلانيا وزوجها، برئيسة الوزراء البريطانيّة، تيريزا ماي، لإجراء محادثات ثنائيّة، بدتْ ميلانيا مرّة أخرى، وكأنّها تعكس طراز ميغان ماركل، عندما ارتدتْ معطفًا طويلًا باللّون البيج، يشبه إلى حدٍ بعيد، المعطف الذي ارتدته الدّوقة في وقتٍ سابق.

img

وعن سبب محاولة ميلانيا، تقليد دوقة ساسكس في الكثير من اختياراتها، ادّعتْ خبيرة الأزياء، بيثاني هامر، معرفتها السّبب، حيثُ قالت لمجلة "اكسبرس" البريطانيّة: "ربّما تتطلّع ميلانيا إلى أسلوب ميغان، الأكثر روعة، والأناقة الفائقة من أجل الإلهام"، وأضافتْ: "تبدو ميغان دائمًا لا تشوبها شائبة، وتستخدم أسلوبها، لإعطاء جوّ من الثّقة والكفاءة المهنيّة، لذلك فهي المصدّر المثالي لإلهام الموضة لشخصيّات بارزة، مثل السيّدة الأولى".

ووفقًا للسيّدة هامر، فإنّ ميغان تمكّنتْ من ثني قواعد الأزياء الملكيّة التقليديّة دون كسر البروتوكول، وربّما هذا ما ترغب به السّيّدة الأولى، أنْ تقدّم صورة أكثر مهنيّة وثقة، دون التّضحية بمظهرها العصريّ.