ميلانيا ترامب على خُطى ميغان ماركل...

موضة

ميلانيا ترامب على خُطى ميغان ماركل بالمُوضة.. فماذا فعلت؟

غالبًا ما تجذب السيدة الأمريكية الأولى، ميلانيا ترامب، الأنظار بأناقتها وملابسها الجريئة والمكلفة، ولكن في حقيقة الأمر فهي تسير على خُطى دوقة ساسيكس، ميغان ماركل. وكان تم الترحيب بميغان ماركل كرمز للأزياء في العالم، حيث تتم دراسة ملابس دوقة ساسكس من قبل مصممي الأزياء والتي تمت الإشادة بها في كل مكان. ويبدو أن السيدة الأولى للولايات المتحدة، التي تعرضت للانتقاد بسبب اختياراتها المثيرة للجدل في الماضي، استخرجت ورقة من كتاب ميغان. فقد تم الكشف مؤخرًا عن أن ميلانيا ترامب ترتدي ملابس من العلامات التجارية المفضلة لميغان ماركل، مثل أحذية "مانولو بلانك" وفساتين رولاند موري. وبناء على ذلك، كشفت خبيرة الأزياء،

غالبًا ما تجذب السيدة الأمريكية الأولى، ميلانيا ترامب، الأنظار بأناقتها وملابسها الجريئة والمكلفة، ولكن في حقيقة الأمر فهي تسير على خُطى دوقة ساسيكس، ميغان ماركل.

وكان تم الترحيب بميغان ماركل كرمز للأزياء في العالم، حيث تتم دراسة ملابس دوقة ساسكس من قبل مصممي الأزياء والتي تمت الإشادة بها في كل مكان.

ويبدو أن السيدة الأولى للولايات المتحدة، التي تعرضت للانتقاد بسبب اختياراتها المثيرة للجدل في الماضي، استخرجت ورقة من كتاب ميغان.

فقد تم الكشف مؤخرًا عن أن ميلانيا ترامب ترتدي ملابس من العلامات التجارية المفضلة لميغان ماركل، مثل أحذية "مانولو بلانك" وفساتين رولاند موري.

وبناء على ذلك، كشفت خبيرة الأزياء، بيثاني هامر، السبب وراء سير ميلانيا ترامب على خطى ميغان في الموضة.

img

وقالت: "بعد اتخاذ المزيد من الخيارات المثيرة للجدل في الماضي، ربما تتطلع ميلانيا إلى أسلوب ميغان الأكثر روعة وأناقة من أجل الإلهام، حيث تبدو ميغان دائمًا من دون شائبة وتستخدم أسلوبها لإعطاء جو من الثقة والكفاءة المهنية، لذلك فهي المصدر المثالي للموضة لشخصيات بارزة مثل السيدة الأولى".

ووفقًا لهامر، تمكنت ميغان من ثني قواعد الأزياء الملكية التقليدية دون كسر البروتوكول، حيث أثبتت أنه من الممكن للنساء في العائلة المالكة الحفاظ على أسلوبهن الخاص دون ارتداء ملابس غير لائقة أو كسر القواعد.

img

وذكرت أن ميلانيا ترتدي أساليب متشابهة وتتطلع إلى بعض مصممي ميغان المفضلين من أجل أن تحذو حذوها وتقدم صورة براقة، دون التضحية بمظهرها العصري.

يُذكر أن ميلانيا البالغة من العمر 49 عامًا ستزور المملكة المتحدة الأسبوع المقبل بصحبة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ومن غير المرجح أن تلتقي بميغان، 37 عامًا، التي من المتوقع أن تكون مشغولة في رعاية الطفل الملكي أرشي هاريسون في المنزل.

img