هكذا تمكّن كارل لاغرفيلد من إنجاح "...

موضة

هكذا تمكّن كارل لاغرفيلد من إنجاح "شانيل".. لكنْ هل فشل في استقطاب العائلة الملكيّة؟

تُوفِي المصمّم الشّهير، كارل لاغرفيلد، والذي يُعدّ واحدًا من أهمّ مصمّمي الأزياء في القرنين العشرين، والحادي والعشرين، عن عمر يناهز 85 عامًا، إثر تدهور حالته الصحية. وهذا هو سبب عدم حضوره، عرض أزياء شانيل في باريس، في يناير، للمرّة الأولى، منذ بدايته العام 1983. اشتهر لاغرفيلد، بارتداء نظارات شمسية، وملابس سوداء مع قميصً أبيض، رابطًا شعره الرّماديّ إلى الخلف، في هيئة ذيل الحصان. ونجح لاغرفيلد، في تحويل منزل فرنسيّ فخم إلي منبع الموضة، والذي يُعدّ الآن، مرادفًا لعروض الأزياء الرّاقية . ففي العام 1983، عندما تولّى قيادة شانيل، قام بالتوجّه بعيدًا عن العطور والإكسسوارات، وركّز كلّ جهده على تحديث قطعه التراثية،

تُوفِي المصمّم الشّهير، كارل لاغرفيلد، والذي يُعدّ واحدًا من أهمّ مصمّمي الأزياء في القرنين العشرين، والحادي والعشرين، عن عمر يناهز 85 عامًا، إثر تدهور حالته الصحية. وهذا هو سبب عدم حضوره، عرض أزياء شانيل في باريس، في يناير، للمرّة الأولى، منذ بدايته العام 1983.

اشتهر لاغرفيلد، بارتداء نظارات شمسية، وملابس سوداء مع قميصً أبيض، رابطًا شعره الرّماديّ إلى الخلف، في هيئة ذيل الحصان.

ونجح لاغرفيلد، في تحويل منزل فرنسيّ فخم إلي منبع الموضة، والذي يُعدّ الآن، مرادفًا لعروض الأزياء الرّاقية .

ففي العام 1983، عندما تولّى قيادة شانيل، قام بالتوجّه بعيدًا عن العطور والإكسسوارات، وركّز كلّ جهده على تحديث قطعه التراثية، وضخّ الحياة من جديد، في خط الأزياء الرّاقية، بعد وفاة مؤسستها الأسطورية كوكو شانيل.

img

وحتي 2019، ظلّ يتباهى بتوافد المشاهير، الذين يلجؤون إلى أزيائه، مثل كيرا نايتلي، وكريستين ستيوارت، وشانيل بمبيعات تصل لحوالي 10 مليارات دولار في السّنة، لكنّ قائد الأزياء لم يتمكّن أبدًا من النجاح مع العائلة المالكة.

img

على الرغم من زبائنه المشاهير. إلا أنّ لاغرفيلد فشل في الاستحواذ على مكان في خزانة الملابس الملكية، وعلى عكس العلامات التجارية الكبرى الأخرى، الفاخرة، مثل برادا، ودولتشي آند غابانا، تمّ تجاهل شانيل بشدّة، من قبل مسؤولي الأزياء في القصر.

وارتدتْ دوقة كامبردج شانيل مرّة واحدة فقط، خلال زيارة للعاصمة الفرنسية في العام 2017، في حين لم تظهر الدوقة، مرتدية أزياء شانيل حتى الآن.

ويرجّح البعض، أنّ ما يحدث مرتبط بتصريحات لاغرفيلد، حول عائلة ميدلتون، فبعد حفل زفاف دوق، ودوقة كامبريدج، العام 2011، صرّح لاغرفيلد، بأنّ كيت لديها صورة لطيفة، بعكس شقيقتها بيبا، التي تعاني من الظهور في الصّور.

كما كانت الأميرة الرّاحلة، ديانا، تفضّل تصاميم لاغرفيلد، لكنّها رفضتْ فيما بعد، أنْ ترتدي شانيل، موضّحة، أنّ شعارها المزدوج الشّهير C يذكّرها بتشارلز، وكاميلا.

img

ويُعتبر لاغرفيلد، أيضًا، المدير الإبداعيّ لمنزل الأزياء الإيطالية، للفراء، والجلود "فيندي"، كما عمل مع مشاهير الأزياء أمثال Chloé و H & M ، كما عمل أيضًا، كمصورٍ متميّزٍ، وراء العدسة، لعدد من مجلات الموضة الرّاقية، وحملات الأزياء، الخاصّة به.