موضة

مجموعة "3.1 فيليب ليم" لما قبل خريف 2019.. العودة للحياة والاستقرار!

خلال المواسم الماضية، احتضن المصمم فيليب ليم فكرة السفر والانتقال، مما أدّى إلى تقديم مجموعاتٍ انتقائيةٍ غنيةٍ بالطبقات، ولمجموعة ما قبل خريف 2019 شعر أن الوقت قد حان للعودة إلى البيت والاستقرار. وبدلاً من أن يُفكر في أفكار بعيدة جديدة وبرؤية واسعة، أراد ليم التركيز على ما يعتبره الرموز الجوهرية لعلامته التجارية: ملابس براغماتية حقيقية تندمج من خلال الحجم واللون والعملية. النتيجةُ كانت مجموعةً مليئةً بالملابس الأنيقة والوظيفية، فشملت فستان الكاكي بالخصر الضيّق والأكمام منتفخة مصنوع من قطن البوبلين، ومعاطف الترانش بظلال الكاكي والرمادي الأنيقة، بالإضافة إلى القطع اليومية التي يمكن ارتداؤها طوال موسم الخريف. كما شملت المجموعة بعض الفساتين

خلال المواسم الماضية، احتضن المصمم فيليب ليم فكرة السفر والانتقال، مما أدّى إلى تقديم مجموعاتٍ انتقائيةٍ غنيةٍ بالطبقات، ولمجموعة ما قبل خريف 2019 شعر أن الوقت قد حان للعودة إلى البيت والاستقرار.

وبدلاً من أن يُفكر في أفكار بعيدة جديدة وبرؤية واسعة، أراد ليم التركيز على ما يعتبره الرموز الجوهرية لعلامته التجارية: ملابس براغماتية حقيقية تندمج من خلال الحجم واللون والعملية.

النتيجةُ كانت مجموعةً مليئةً بالملابس الأنيقة والوظيفية، فشملت فستان الكاكي بالخصر الضيّق والأكمام منتفخة مصنوع من قطن البوبلين، ومعاطف الترانش بظلال الكاكي والرمادي الأنيقة، بالإضافة إلى القطع اليومية التي يمكن ارتداؤها طوال موسم الخريف.

كما شملت المجموعة بعض الفساتين الجريئة، كفستان سليبدريس باللون الأخضر الليموني المنسّق مع كاب مطابق يمكن تنسيقه مع قطع مختلفة.

ولم تغب عن التشكيلة بدلات الجمبسوت المصنوعة من الساتان المتدفق والذي أضفى عليها لمسة من النعومة والأنوثة، كما قام ليم بتفكيك فساتين بنمط العشرينات وتقديمها بطبعات مصورة مستوحاة من جان كوكتو.

وبشكل عام، بدت المجموعة محدودة نسبيًا ونظيفة ولكنها بعيدة عن أن تكون بسيطة، فقد طغى نمط الطبقات على الإطلالات حيث تم تنسيق فستان سليبدريس مع بنطلون فضفاض، وتم تنسيق القفطان ومعاطف البونشو مع الفساتين الطويلة.

كما تضمّنت المجموعة أنماطًا مختلفةً من الحقائب والأحذية كحقائب الهوبو الكبيرة الحجم المصنوعة من الكتان وصنادل الساتان المربوطة بحزام حول الكاحل.

 

اترك تعليقاً