موضة

من نانسي إلى درة.. شاهدي كيف اعتمدت النجمات "الباييت" البرّاق!

من نانسي إلى درة.. شاهدي كيف اعتمدت...

الباييت البرّاق بألوانه، موضةٌ ليست بالحديثة بل تختفي وتعود إلى الواجهة من حين لآخر، وفي الآونة الأخيرة أصبحت صيحةً رائجةً تعتمدها الفنانات في إطلالاتهن. نانسي عجرم اعتمدت الذهبي البرّاق بلونه القوي فمنحها إطلالة مذهلة ومتوهّجة للغاية في حفلها بالعاصمة الفرنسية باريس، وسيطر الإبهار والتألق على النجمة اللبنانية بالفستان القصير بستايل جديد عليها ومناسب لها ولحملها. https://www.instagram.com/p/BpO6ZADB3-V/?taken-by=nancyajram&fbclid=IwAR3ISByhiWx4gI9srHKCrmVW4QipIHDgLJQqyLSsn3w-8iEjdmt73Pi5XuM الفنانة التونسية درة تبنّت هذا اللوك في أحدث جلسة تصوير، كان لها إطلالة برّاقة بالباييت بلونه الفوشيا الفاتح والأقمشة اللمّاعة والمطرّزة. https://www.instagram.com/p/BpO2_bSH2mB/?taken-by=dorra_zarrouk أمّا الفنانة اللبنانية نيكول سابا برهنت أنّ الفضي الميتاليك في الجمبسوت كافٍ للوك جذّاب ينبض بالحياة ومُفعم بالأناقة، ولضمان إطلالة مثالية وإشراقة ناعمة، خطفت الأنظار

الباييت البرّاق بألوانه، موضةٌ ليست بالحديثة بل تختفي وتعود إلى الواجهة من حين لآخر، وفي الآونة الأخيرة أصبحت صيحةً رائجةً تعتمدها الفنانات في إطلالاتهن.

نانسي عجرم اعتمدت الذهبي البرّاق بلونه القوي فمنحها إطلالة مذهلة ومتوهّجة للغاية في حفلها بالعاصمة الفرنسية باريس، وسيطر الإبهار والتألق على النجمة اللبنانية بالفستان القصير بستايل جديد عليها ومناسب لها ولحملها.

الفنانة التونسية درة تبنّت هذا اللوك في أحدث جلسة تصوير، كان لها إطلالة برّاقة بالباييت بلونه الفوشيا الفاتح والأقمشة اللمّاعة والمطرّزة.

أمّا الفنانة اللبنانية نيكول سابا برهنت أنّ الفضي الميتاليك في الجمبسوت كافٍ للوك جذّاب ينبض بالحياة ومُفعم بالأناقة، ولضمان إطلالة مثالية وإشراقة ناعمة، خطفت الأنظار بالجمبسوت المُصنّع من أقمشة هدلة انسيابية، وذلك خلال جلسة تصوير مع المصوّر اللبناني شربل بومنصور.

ولفتت الفنانة اللبنانية كارلا حداد الأنظار بالجمبسوت اللامع الباييت الفضي من "marianebechara"، بدا جميلًا وأنيقًا وانسجم مع بشرتها وكان لونه وحده كافيًا لجذب الأنظار إليها.

في حال كنت تميلين نحو الباييت، إليكِ هذه الإطلالات التي سترغبين فيها من النجمات اللواتي يفضلنَ هذا الستايل، فربما تكون إحداهن مصدر الإلهام.

 

اترك تعليقاً