موضة

سيلينا غوميز بإكسسوار "قبيح".. وإطلالتين من وحي الأربعينيات!

سيلينا غوميز بإكسسوار "قبيح".. وإطل...

تواجدت النّجمة العالمية "سيلينا غوميز" على مُدرّجات المِنصّات في أسبوع الموضة النيويوركي، لكن ليس كمُشاهدة أو ضيفةً للعروض، بل كسفيرةً لعلامة Coach التي تعمل معها منذ عام 2016. افتتحت حبيبة جاستن بيبر السّابقة عرض أزياء Coach 1941، وارتدت إطلالة مُستوحاةً منذ ذلك العام، فأسدلت على جسدها فُستاناً ذهبيا بأكمام سوداء شفافة، تزيّن بوصلات الكشاكش الصّغيرة، وتزخرف بقطع الستراس المُختلفة. أكملت غوميز إطلالتها الأربعينية بانتعال صندل مكشوف ذي كعبٍ عريض لونه خمري، في حين اعتمدت تسريحة شعر ذيل الحصان المُنخفضة، ووضعت مساحيق تجميل بألوان النيود البرونزية. وبعد انتهاء عروض أزياء العلامة الفاخرة، استبدلت غوميز فُستانها الكلاسيكي بإطلالة سمارت كاجوال، تألّفت من

تواجدت النّجمة العالمية "سيلينا غوميز" على مُدرّجات المِنصّات في أسبوع الموضة النيويوركي، لكن ليس كمُشاهدة أو ضيفةً للعروض، بل كسفيرةً لعلامة Coach التي تعمل معها منذ عام 2016.

افتتحت حبيبة جاستن بيبر السّابقة عرض أزياء Coach 1941، وارتدت إطلالة مُستوحاةً منذ ذلك العام، فأسدلت على جسدها فُستاناً ذهبيا بأكمام سوداء شفافة، تزيّن بوصلات الكشاكش الصّغيرة، وتزخرف بقطع الستراس المُختلفة.

أكملت غوميز إطلالتها الأربعينية بانتعال صندل مكشوف ذي كعبٍ عريض لونه خمري، في حين اعتمدت تسريحة شعر ذيل الحصان المُنخفضة، ووضعت مساحيق تجميل بألوان النيود البرونزية.

وبعد انتهاء عروض أزياء العلامة الفاخرة، استبدلت غوميز فُستانها الكلاسيكي بإطلالة سمارت كاجوال، تألّفت من توب أسود ضيّق، نسقته مع بنطلون كاروهات باللونين الأبيض والأحمر، وجاء بنهاياتٍ واسعة.

أكملت سيلينا إطلالتها بارتداء جاكيت جلدي فاخر، جاء بياقة الفرو الأزرق المُميز، إذ وصل سعره إلى 1,095 دولاراً، وانتعلت في أمسيتها كعبا عاليا كلاسيكيا أنيقا، وحملت حقيبة جلدية بشكلٍ أسطواني، وصل سعرها إلى 350 دولارا، في إشارة إلى أنّ إطلالة سيلينا غوميز من رأسها إلى أخمص قدميها كانت بتوقيع علامة Coach التي تعمل سفيرةً لديها.

ومن الجدير ذكره أنّه لفتت غوميز الأنظار إلى إطلالتها المسائية الكاجولية، بإكسسوار الشّعر الذي وضعته على رأسها، إذ كتبت على جانب رأسها كلمة Ugly التي تعني "قبيح"، ولم يُعرف سبب اعتماد سيلينا هذا الإكسسوار، ولكن من المُرجّح أنّها أرادت إيصال رسالة خفية إلى أحدهم، فهل كان حبيبها السّابق "جاستن بيبر" هو المقصود؟

تعليقات

مقالات ذات صلة