موضة

ريهانا تُعيد الحياة إلى هذه الصّيحة.. شاهدي وقرّري إذا كنتِ ستعتمدينها؟!

محتوى مدفوع

تُعرف ريهانا، بأنّها مُبتكرة الصيحات، التي لا تتبعها، ولكن يبدو أنّها غيّرت رأيها، وخير دليل على ذلك، هو ظهورها الأخير، على غلاف مجلة فوغ. فقد ظهرتْ الجميلة السمراء، على غلاف طبعة سبتمبر من مجلة فوغ البريطانية، بإطلالات مميّزة ملفتة للأنظار، وأبرز ما لفت أنظار المُعجبين، هو ظهورها بحاجبين رفيعين، فهل قرّرتْ ريهانا إعادة إحياء تلك الصيحة، من التسعينات؟ لطالما كانت الحواجب الرفيعة صيحة من الصيحات الأيقونية، والمنسية الآن، ولقد اعتمدتها مجموعة من النجمات، والمشاهير في تلك الفترة، مثل "درو باريمور" والعارضة "كيت موس"، بالإضافة إلى المغنية "غوين ستيفاني" و"باميلا اندرسون" وغيرهنّ من النجمات. وعلى الرغم من أنّ الحواجب الكثيفة، أو

تُعرف ريهانا، بأنّها مُبتكرة الصيحات، التي لا تتبعها، ولكن يبدو أنّها غيّرت رأيها، وخير دليل على ذلك، هو ظهورها الأخير، على غلاف مجلة فوغ.

فقد ظهرتْ الجميلة السمراء، على غلاف طبعة سبتمبر من مجلة فوغ البريطانية، بإطلالات مميّزة ملفتة للأنظار، وأبرز ما لفت أنظار المُعجبين، هو ظهورها بحاجبين رفيعين، فهل قرّرتْ ريهانا إعادة إحياء تلك الصيحة، من التسعينات؟

لطالما كانت الحواجب الرفيعة صيحة من الصيحات الأيقونية، والمنسية الآن، ولقد اعتمدتها مجموعة من النجمات، والمشاهير في تلك الفترة، مثل "درو باريمور" والعارضة "كيت موس"، بالإضافة إلى المغنية "غوين ستيفاني" و"باميلا اندرسون" وغيرهنّ من النجمات.

وعلى الرغم من أنّ الحواجب الكثيفة، أو السميكة هي الأبرز الآن، لم تتردّد ريهانا، من اختيار الحاجبين الرفيعين في إطلالتها، لنسترجع تلك الصيحة من التسعينات.

فهل فعلا ستعود تلك الصيحة من جديد في 2018؟

وفقًا لخبيرة التجميل "سامنثا تريس"، لن تعود الحواجب الرفيعة في 2018، فعلى الرغم من أنّ ريهانا تُعرف بكسر القواعد، باختياراتها الجريئة، إلا أنّ الحواجب السميكة ما زالت تتربّع على عرش صيحات الحواجب في 2018، ويبدو أنّها ستظلّ في الصدارة، حتى 2019 أيضًا.

يُذكر أنّ الحواجب الرفيعة لم تظهر فقط في التسعينيات، بل السبعينيات والأربعينيات أيضًا، وكانت العارضة "تويغي" والممثلة "مارلين ديتريش" أبرز من اعتمدنَ تلك الصيحة.

 

اترك تعليقاً