موضة

من باريس جاكسون لـ بيونسيه.. شاهدي موضة "التاي داي" الخالدة!

ظهرت القطع الملونة في العصر الذهبي للأزياء، وهي فترة التسعينيات من القرن الماضي، وطغت على عالم الموضة، سواء في الأقراط أو الأحزمة والسراويل والقمصان وغيرها. وفي عالم الموضة تسمى بالتاي داي أو كثرة التصبغات، وكانت لا تعبر عن الموضة فحسب، بل كانت تمثل الاتجاه الفكري المتحرر. وأصبحت هذه القطع جزء الموروث الثقافي لفترة التسعينيات، والتي رغم أنها قد تغيب عن عالم الموضة والأزياء لفترة ما، إلا أنها تظهر من جديد بين الحين والآخر، وكأنها الموضة "الخالدة". الشاهد في الأمر هو اختيار أهم النجوم والمشاهير لها، حيث تألقت بها باريس جاكسون، وجاستين بيبر، وألساندرا أمبروسيو، كما تبخترت بها ملكة البوب بيونسية

ظهرت القطع الملونة في العصر الذهبي للأزياء، وهي فترة التسعينيات من القرن الماضي، وطغت على عالم الموضة، سواء في الأقراط أو الأحزمة والسراويل والقمصان وغيرها.

وفي عالم الموضة تسمى بالتاي داي أو كثرة التصبغات، وكانت لا تعبر عن الموضة فحسب، بل كانت تمثل الاتجاه الفكري المتحرر.

وأصبحت هذه القطع جزء الموروث الثقافي لفترة التسعينيات، والتي رغم أنها قد تغيب عن عالم الموضة والأزياء لفترة ما، إلا أنها تظهر من جديد بين الحين والآخر، وكأنها الموضة "الخالدة".

الشاهد في الأمر هو اختيار أهم النجوم والمشاهير لها، حيث تألقت بها باريس جاكسون، وجاستين بيبر، وألساندرا أمبروسيو، كما تبخترت بها ملكة البوب بيونسية بفستان قصير في إيطاليا.

أما على منصات العروض في السنوات الأخيرة، فلم ينطفئ بريق هذه الموضة أو يخفت نورها، فمنذ العام 2009 وحتى اليوم، اشتملت عروض الأزياء بدءًا من روبرتو كافالي في مجموعة ربيع وخريف 2018، مرورًا بشانيل ومايكل كورس الذي تبنى هذه القطعة، وأضفى عليها لمسة عصرية متجددة، بأناقة وفخامة الستايل البوهيمي، على الفساتين متعددة الألوان.

أما MSGM فاحتفظ بالألوان على القميص الممزق بستايل الغرونغي، في حين آثرت دار الأزياء الإيطالية Attico، أن تظهر إبداعاتها بالفستان الماكسي، المطبوع بألوان قوس قزح.

اترك تعليقاً