موضة

هل يعود بيكيني الثمانينيات للواجهة مرة أخرى؟

هل يعود بيكيني الثمانينيات للواجهة...

محتوى مدفوع

العديد من النجمات والشخصيات المؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي ظهرن مؤخراً بألبسة سباحة تذكرنا بعقد الثمانينيات وفي مقدمتهن عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد عندما التقطت لها صورة على يخت خاص وهي ترتدي لباس بحر على شكل حرف V أظهر معظم تضاريس جسمها المثيرة. لكن، للسيدات اللواتي يرغبن في استرجاع هذه الموضة التي أثارت ضجة كبيرة في القرن الماضي عليهن اتخاذ بعض الإجراءات الاحتياطية مثل إزالة الشعر بالكامل من على خط البيكيني لأن تصميم هذا النوع من لباس السباحة يغطي منطقة الخصر أكثر من غيرها بخلاف التصميم الآمن للباس السباحة "الشورت" الذي اشتهر في السنوات الأخيرة، حسب مجلة فوغ. بالنسبة لصاحبة

العديد من النجمات والشخصيات المؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي ظهرن مؤخراً بألبسة سباحة تذكرنا بعقد الثمانينيات وفي مقدمتهن عارضة الأزياء الشهيرة بيلا حديد عندما التقطت لها صورة على يخت خاص وهي ترتدي لباس بحر على شكل حرف V أظهر معظم تضاريس جسمها المثيرة.

لكن، للسيدات اللواتي يرغبن في استرجاع هذه الموضة التي أثارت ضجة كبيرة في القرن الماضي عليهن اتخاذ بعض الإجراءات الاحتياطية مثل إزالة الشعر بالكامل من على خط البيكيني لأن تصميم هذا النوع من لباس السباحة يغطي منطقة الخصر أكثر من غيرها بخلاف التصميم الآمن للباس السباحة "الشورت" الذي اشتهر في السنوات الأخيرة، حسب مجلة فوغ.

بالنسبة لصاحبة العلامة التجارية سولاريوم، أميليا ليندكويست، فإن تصميم بيكيني الثمانينيات "لا يشكل إزعاجاً كما يبدو، فعلى العكس تماماً، هو يضيف إلى طول المرأة ويتناسب مع كافة الأجسام. كما أنه يظهر المؤخرة بشكل جميل وخاصة إذا كان البيكيني مربوطاً بخيوط جانبية".

وتضيف:"إنه يعزز ثقة المرأة بنفسها بشكل تلقائي ويحتوي تقاطيع جسمها مهما كانت".

ويبدو أن مصممين آخرين اتخذوا الخطوة نفسها لتصميم ألبسة بحر تحاكي سنوات الثمانينيات مثل آنا كراس التي توفر خيارت مذهلة بألون مختلفة تناسب جميع الأذواق وبأنسجة غير معتادة مثل البيكيني المصنوع من المطاط والصوف وغيرها من التصاميم التي تحبب فصل الصيف إلى النفس أكثر من أي وقت مضى.

اترك تعليقاً