أسبوع الموضة في ميلان عام 2017: 10 لحظات فاتتك

أسبوع الموضة في ميلان عام 2017: 10 لحظات فاتتك

حنين الوعري

يعد أسبوع الموضة في ميلانو الامتداد الثالث لحدث موضة مكون من أربع أجزاء يحدث مرتين سنوياً في الخريف والشتاء في نيويورك ولندن وميلان وباريس.

وقدمت دور أزياء عالمية أمثال غوتشي وبرادا وميسوني مجموعاتهم للخريف المقبل. في أحد العروض ظهرت قبعات وردية اللون كتلك التي ارتداها الناس خلال المسيرة النسائية في واشنطن بينما كان موضوع عرض آخر هو إعادة التدوير.

وزّعت ميسوني قبعات وردية

أنجيلا ميسوني وأسرتها صعدوا على مدرج العرض وهم يرتدون قبعات وردية اللون وناشدت أنجيلا الجمهور بأن “يظهروا للعالم أن مجتمع الأزياء متحد وشجاع”.

مصدر إلهام غوتشي… كل شيء

كان الموضوع الأساسي لعرض غوتشي هو حديقة الخيميائي والذي ترجم إلى 120 مظهرا يذكرون بجنكيز خان والملكة إليزابيث الثانية ورواد الأوبرا من العصر الفكتوري وغيرهم. حتى أن إحدى العارضات حملت معها سهما عملاقا ( تشبهاً بكيوبد أم أثينا؟)

أشارت ناقدة الأزياء من موقع نيويورك تايمز أن العرض كان خيالياً بل خيالياً بشكل مفرط فقالت: “ليس هناك مفر من حقيقة أنها لا تزال تبدو وكأنها أزياء تمثيلية”.

حليمة عدن أول عارضة تشارك في أسبوع الموضة مرتديةً الحجاب

بعد مشاركتها في عرض Yeezy Season 5 في مدينة نيويورك وظهورها على غلاف الإصدار الأخير من كتاب CR للموضة، ظهرت العارضة الصومالية المسلمة (التي شاركت في منافسات ملكة جمال ولاية مينيسوتا الأمريكية عام 2015) في عرض ألبيرتا فيريتي وماكس مارا في ميلان.

إيميليو بوتشي استلهمت من كائن اليتي الخرافي

هل كانت القبعات ذات الشراشيب التي استخدمتها دار الأزياء مخصصة لتكون بديلا لواقيات الشمس؟ أو قصيدة موهوبة للعشب؟ أو ربما ذكرى حنينية لوميض ديسكو؟ على أية حال تركت هذه التصاميم ناقدة الصحيفة في حيرة من أمرها.

برادا كانت ملاذاً للمنهكين (والكسالى)

استخدم العرض موضوع غرف النوم ونشر أغطية أسرة على مقاعد جلوس الحضور كخلفية لعرض يستكشف التنوع الهائل في حياة المرأة.

تقول السيدة برادا ” هو الجدال المعتاد بأن المرأة لا تستطيع أن تكون ذكية ومثيرة للاهتمام ومغرية في الوقت نفسه والذي لا ينتهي دوماً لكنني أعتقدت أن علينا إعادته على الساحة مجدداً”.

موسكينو قام بإعادة التدوير (أو بدا كذلك)

قال جيريمي سكوت وهو المدير الإبداعي لدار الأزياء أنه استلهم من “أمور لا يراها الناس جميلة، وأمور يتجاهلونها”. وعنى ذلك: ثوب مصنوع من القفازات الجلدية وعجلة دراجة أستخدمت كخوذة وتنورة مصنوعة من ستارة حمام. وللأسف تبين أن أغلب المواد لم تستخدم من قبل.

دعا فيرساتشي “للحب” و”الوحدة”

في العرض الذي قد يكون الأخير لدار الأزياء التي أنشأها جياني، أصدرت دوناتيلا فيرساتشي بيانا حول ما تمثله العلامة التجارية الخاصة بها وما تؤمن به.

جورجيو أرماني وظف تنانير البنطاب

أو ربما البنطال التنورة، أو ال”Skants”؟ على أية حال كان هذا التصميم طريقة أوقفت الحضور عن البحث عن تقارير حول أفضل الأثواب التي ارتداها النجوم خلال حفل الأوسكار والانتباه للتصاميم التي تعرض أمامهم.

أظهرت بوتيغا فينيتا الدقة والقوة والتطور

تضمن العرض ملابس رجالية ونسائية. أشار توماس ماير المدير الإبداعي ” تم تصميمهم في الوقت نفسه ويعطون الدلالة نفسها”. لكن مظهر المرأة سرق الأنظار في العرض.

تكريم عالم الأزياء لفرانكا سوزاني

حضر كريستوفر بايلي وفيكتوريا بيكهام وناعومي كامبل وستيلا مكارتني وغيرهم الكثير حفل تأبين لرئيسة تحرير مجلة فوغ الإيطالية  التي توفيت في كانون الأول/ ديمسبر الماضي عن عمر ناهز الـ 66 عاما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com