ما قصة فستان اللاجئة السورية هالة كامل في حفل الأوسكار؟

ما قصة فستان اللاجئة السورية هالة كامل في حفل الأوسكار؟

لبنى عبدالكريم

في أول ظهور لها على السجادة الحمراء، ظهرت الممثلة السورية هالة كامل، بطلة الفيلم الوثائقي القصير “وطني: موطني” الذي رشح لجوائز الأوسكار، في إطلالة متألقة.

ومشت كامل في حفل توزيع جوائز الأكاديمية 89 بفستان من المخمل، جمع بين اللونين الأرجواني والأسود مع حجاب باللون نفسه من تصميم دار “براندون ماكسويل”، بتوقيع المصمم جيمي مزراحي، الذي يبدع للنجمة العالمية كاتي بيري.

ووسط تداعيات حظر الهجرة من قبل الرئيس الأمريكي ترامب، الشهر الماضي، كانت كامل، وهي أم لأربعة أطفال، قلقة من عدم تمكنها من حضورحفل توزيع الجوائز، غير أنه لحسن حظها تم رفع الحظر وتمت رحلتها بسلام إلى الولايات المتحدة الأمريكية، مع أنها واجهت ضيق الوقت لإنجاز التحضيرات اللازمة للأوسكار، بحسب هوليوود ريبورتر.

Syrian refugee, mother of four, and focus of the Academy Award nominated short documentary film Watani: My Homeland, Hala Kamil made her red carpet debut tonight at the 89th Academy Awards in a custom #brandonmaxwell look, made in purple to represent the color of her favorite flower, which happens to be my mother's favorite color as well. To me, every woman is a star and every star has a story. Hala’s story sincerely touched me and I am truly honoured that I had the privilege to create this look for her celebrating this momentous occasion. The goal for my collection is always to empower all women and to not just make them look beautiful, but feel beautiful as well. Hala’s strength and courage throughout her experiences is supremely admirable. Seeing her walk the red carpet full of confidence and elegance, and being a small part of her special night means the world to me. She used to stay up with her husband every year and watch the Oscars from her home in Aleppo, which has now been destroyed, and tonight she walks the carpet. I hope she is having the time of her life. Styled by the wonderful and truly amazing @sweetbabyjamie 💜

A post shared by Brandon Maxwell (@brandonmaxwell) on

وأطلقت كامل، نداءً للعديد من المصممين فور وصولها إلى لوس أنجلوس للحصول على مساعدة في اختيار الفستان المناسب، فاستجابت دار ماكسويل للتحدي، حيث كان على الفريق الفني تصميم فستان “يتناسب مع وضعية البطلة كلاجئة سورية تبحث عن الأناقة البسيطة غير المبالغ فيها على أن تتماشى مع حجابها وتعطيها إطلالة مشرقة”، وفقا لهايلي باباس من شركة الإنتاج رايوت التي ساعدت على ترويج فيلمها.

ونشر المصمم صورة لكامل على إنستغرام مع تعليق قال فيه: “لاجئة سورية، وأم لأربعة اطفال، وهي اليوم تحت أضواء جائزة الأوسكار عن الفيلم الوثائقي القصير “وطني: موطني”. هالة كامل مشت على السجادة الحمراء لأول مرة هذه الليلة في حفل توزيع جوائز الأكاديمية 89 في فستان من ماكسويل باللون الأرجواني، بلون زهرتها المفضلة، الذي صادف أن يكون اللون المفضل لأمي كذلك”.