موضة

الأزياء الهندية تستعين بالشخصيات المؤثرة على مواقع التواصل الاجتماعي لعروضها

الأزياء الهندية تستعين بالشخصيات ال...

محتوى مدفوع

لم يعد "أسبوع الموضة" حدثاً حصرياً على المحررين المختصين، والعارضات، والمشاهير وبعض كبار العملاء. حيث ظهر عدد من ناشطي التواصل الاجتماعي يجلسون في الصف الأمامي لأسبوع الأزياء الهندية. في حين تغيرت السياسة التسويقية في السنوات الماضية خصوصاً عندما أصبح التدوين أكثر من مجرد هواية أو تسلية وإنما عمل متكامل مدفوع الأجر. وطالما كان استخدام المشاهير ليكونوا أداة الإظهار المفضلة للعلامات التجارية والخدمات، هناك الآن مجموعة جديدة من قائمة الـ "A" تضم الذين يشار إليهم بوصفهم "أصحاب النفوذ". هؤلاء هم الأفراد الذين يستخدمون وسائل الإعلام الاجتماعية وغيرها من المنابر على الإنترنت مثل المدونات، ومواقع التواصل الاجتماعي، للوصول إلى عدد كبير من

لم يعد "أسبوع الموضة" حدثاً حصرياً على المحررين المختصين، والعارضات، والمشاهير وبعض كبار العملاء. حيث ظهر عدد من ناشطي التواصل الاجتماعي يجلسون في الصف الأمامي لأسبوع الأزياء الهندية.

في حين تغيرت السياسة التسويقية في السنوات الماضية خصوصاً عندما أصبح التدوين أكثر من مجرد هواية أو تسلية وإنما عمل متكامل مدفوع الأجر.

وطالما كان استخدام المشاهير ليكونوا أداة الإظهار المفضلة للعلامات التجارية والخدمات، هناك الآن مجموعة جديدة من قائمة الـ "A" تضم الذين يشار إليهم بوصفهم "أصحاب النفوذ". هؤلاء هم الأفراد الذين يستخدمون وسائل الإعلام الاجتماعية وغيرها من المنابر على الإنترنت مثل المدونات، ومواقع التواصل الاجتماعي، للوصول إلى عدد كبير من الجمهور والعالمية.

وسرعان ما اعترفت ماركات الأزياء العالمية بتأثير الشخصيات الرقمية على أسواقها المستهدفة. حيث إن هناك قوة كبيرة تكمن في صورة صريحة لفتاة ترتدي ثوب كوكتيل يقترن بهاشتاغ مثل: "زي اليوم" أو صورة سيلفي لمحفظة نقود أو "أحذية اليوم".

فيما أصبحت مثل هذه الأدوات الجديدة على وسائل الإعلام الاجتماعية ذات أهمية كبيرة وتساعد في تسليط الضوء على بعض المنتجات سواء كان زوجاً من الأحذية #SHOEFIE، أو رحلات السفر #travel، أو حتى لبعض أنواع الشراب #lovescotK، مثل هذه العبارات الشخصية الودودة والصور التي ينشرها المدونون وأصحاب النفوذ الالكتروني بمثابة تقدمة منهم إلى عدد كبير من متابعيهم.

ومن خلال المقالات القصيرة يستطيع "المؤثرون" الإفصاح عن تفاصيل حياتهم الشخصية الحميمة. وتكشف هذه الصور لحظات من الأحداث اليومية التي قد تشمل الغداء في مقهى أنيق، أو تعبئة حقيبة رياضية أو الاستعداد لسهرة رومانسية مع الشموع المعطرة وباقة الزهور.

المصور جيمي تشو جمع عدة صور لما يمكن أن يكون واحداً من أهم صور الموضة لهذا الموسم. والمصورة لين كانديس كلفت بالتقاط صور فوتوغرافية للنساء اللواتي تجتذب صور ملابسهن أو رحلاتهن الآلاف من المتابعين كل يوم.

بينما جاءت تصويرات جيمي تشو الإبداعية عبارة عن احتفال متنوع ومتفرد وشعور بالعفوية في راجستان صوفية في الهند، وكل شخصية مؤثرة لها أنماط شخصية فريدة.

ومن بعض هذه الشخصيات المؤثرة:

المدونة هيلين بوردون. صاحبة موقع helenabordon.com وعدد المتابعين لها 925 ألفا من ساو باولو في البرازيل. التي عملت كعارضة لأزياء فالنتينو في نيويورك قبل أن تقوم بإنشاء مؤسسة أزياء خاصة بها.

أما المدونة إيمي من لوس أنجلوس. وموقعها songofstyle.com بعدد متابعين يصل 4.3 مليون. وهي متخصصة في التصميم الداخلي. ويشكل الموقع لوحة مزاج لأفكار التصميم الداخلي والإلهام. وتقوم بنشر بعض قصص الأزياء التي تلتقطها من القراء.

والمدونة كارمن هاميلتون من سيدني. فمدونتها وصورها على Instagram، متاحة للجميع. وصفحتها تهدف لتوجيه متابعيها نحو اتجاهات الموضة وأين يمكن الحصول على قطع أزياء الموسم.

في حين أن المدونة غالا غونزاليس بموقع amlul.com . وعدد المتابعين 746 ألفا. للمصمم الإسباني أدولفو دومينغيز الذي ساعدها في وضعها كمؤثرة في عالم الأزياء. حيث ميزت نفسها عن طريق نشر الصور التي يحتذى بها رغم أنها ليست على صلة بعالم الأزياء ولكنها تخلق مزيجا متوازنا من أسلوب الحياة التي يستمتع بها القراء من خلال التصفح. ويطلق عليها اسم "فتاة المعلومات الإسبانية".

اترك تعليقاً