بيربري تستلهم منحوتات هنري مور لتسليط الضوء على أزيائها في أسبوع لندن للموضة

1111111111111111111111111

صدوف نويران

لا أحد يعطي اهتمامًا كبيرًا بالتراث الإنجليزي مثل علامة  بيربري، التي قامت باستلهام منحوتات الفنان الشهيرهنري مور في مجموعة أزياء الخريف والشتاء 2017، وقد تمكن المبدع كريستوفر بايلي من  إحضار الماضي والمستقبل معًا في تصاميمه، وكان مدركاً لضرورة إيصال علامته التجارية في النهاية بالتراث، ما سيدفع بيربري إلى الأمام.

ومزج المصمم بايلي التكنولوجيا مع البراعة لإنتاج عرض ممتاز، حيث استخدم تقنيات عصرالفضاء بما في ذلك الدانتيل المجسم المطبوع إلى جانب النسيج التقليدي من الأيام الأولى لنسيج الماكينات، والأكثر إثارة كان استخدام حرير جينزبورو الفرنسي من القرن الثامن عشر وتشكيله في فساتين معاصرة جداً.

أما النماذج الأنثوية المثيرة للإعجاب، فكانت إشارة واضحة على التحول في المستقبل، والتي تشكل في نهاية المطاف الأبعاد التقليدية للترانشكوت، إلى جانب الأشياء البريطانية الأخرى في خزانة بيربري.

المبدع بايلي لم يخب الظن، مستلهماً من منحوتات هنري مور لإطلاق المجموعة الجديدة المذهلة التي قامت عليها العلامة الإنجليزية ذات التراث التقليدي. خلال أربعة أيام توجت هذه المجموعة عروض أسبوع لندن لتكون محوراً للأزياء لتنافس كلاً من باريس وميلان ونيويورك.

منصة العرض كانت مزينة بمنحوتات مور من التماثيل الضخمة كما قال بايلي بأنه يسعى لجعل الملابس ثلاثية الأبعاد ومحكمة تماماً مثل تماثيل مور التي تبدو سلسة عن بعد ولكنها مليئة بالتفاصيل عن قرب.