عارضة أزياء أفريقية تعيد تصوير الحملات الشهيرة لترويج التنوع في صناعة الأزياء

عارضة أزياء أفريقية تعيد تصوير الحملات الشهيرة لترويج التنوع في صناعة الأزياء

ياسمين عماد

بمساعدة صديق لها يعمل مصورًا فوتوغرافيًا، قامت عارضة الأزياء دده هوارد، التي ولدت في ليبيريا وتعيش في لوس آنجليس، بإعادة تصوير حملات العلامات التجارية الشهيرة مثل شانيل وغوتشي بدلا من جيزيل بوندشين، وجيجي حديد، وكيت موس، وغيرهن.

وقد استغرق الأمر من عارضة الأزياء السمراء ثلاثة أشهر للتأكد من أن الصور تبدو مطابقة للصور الأصلية، من حيث الملابس والإكسسوارات وتعابير الوجه.

عارضة 2

أطلقت هوارد (27 عامًا) مشروعها تحت عنوان “المرآة السوداء” على مدونتها يوم الثلاثاء للترويج لمزيد من الشمولية في صناعة الأزياء.

وكتبت على مدونتها: “في الوقت الذي يتعرض فيه السود للإهمال وعدم الظهور في المناسبات الهامة مثل حفل توزيع جوائز الأوسكار أو تصدر عناوين الصحف لاستهدافهم من قبل الشرطة، شعرت أن الوقت قد حان للقيام بشيء إيجابي وملهم للعرق الذي أنتمي له، أنا شخصيا أقاتل من أجل المزيد من التنوع”.

عارضة 6

بدأت هوارد العمل كعارضة أزياء منذ أن كانت في الـ 18 من عمرها، وتقول إنها لم تحصل على الفرص بسبب لون بشرتها، حيث لم يكن هناك سوى نعومي كامبل وإيمان لتمثيل الفتيات السود، فشعرت بأن الفتاة البيضاء أجمل مني.

وتقول إنه في كثير من الأحيان لا تختارها العلامات التجارية، التي تكون قد أكملت بالفعل حصة غير مكتوبة من عارضات الأزياء السود “لديك 100 فتاة بيضاء، لكنك لا تملك سوى فتاتين أو ثلاث فتيات من السود”.

عارضة 3

وأضافت أنه مثل فيكتوريا سيكريت تختار نفس الفتاة السوداء في كل وقت، قائلة “ألا تؤمن بأن فتاة أخرى يمكنها أن تفعل نفس الشيء الذي تفعله؟”.

واختار هوارد العلامات التجارية التي تحبها شخصيًا وعارضات الأزياء اللاتي تتطلع إليهن مثل كيت موس وكانديس سوانبويل. “أردنا أن نظهر للعالم أن كل ما يمكنها أن تفعله، يمكنني أن أفعله، إذا كنت في حاجة لعارضة أزياء مثيرة ومتنوعة، هناك عارضة مثيرة ومتنوعة، أنت تحتاج فقط لإشراكها”.

عارضة

التقطت جميع الصور تقريبا في غرفة معيشة شقتها أثناء الليل وعطلات نهاية الأسبوع، نظرًا لأنها تعمل على الحصول على درجة البكالوريوس في العلوم الصحية.

وأوضحت أن البحث والعثور على المنتجات استغرق وقتا طويلاً، فنظارات غوتشي، على سبيل المثال، كانت الأخيرة في المتجر.

عارضة 4

بعد نشر المشروع، وبينما تلقت هوارد رد فعلي إيجابي من قبل السيدات من جميع الخلفيات، تلقت أيضًا النقد، حيث اتهمها البعض بالهجوم على العارضات الأصليات، لكنها أصرت على أن مشروعها ليس سلبياً، بل يهدف لإعطاء الفرص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com