فوشيا جديد فوشيا

أزياء "السلطانة كوسم ".. مزيج عثماني فيكتوري

تعرض قناة "دبي" حاليا مسلسل "السلطانة كوسيم" الذي يروي قصة أشهر سلطانات الدولة العثمانية، التي هزت التاريخ العثماني بقوتها.

العمل الدرامي استطاع أن يلفت أنظار المتابعين بإنتاجه الضخم، وتألقت الممثلات فيه بإطلالات راقية منذ الحلقات الأولى، بفساتين ومجوهرات دمجت بين الأناقة العربية وخطوط الموضة الإيطالية والإنجليزية، فالسلطانة صفية كمثال ومنذ ظهورها في العمل، بدت كأميرة إيطالية باعتمادها على الألوان الناعمة في قماش الدانتيل والحرير، أما بطلة العمل "كوسم" فالجمال اليوناني الهادئ بادي عليها، وعلى أزيائها التي تميزت بنعومة أوروبية واضحة.

 

وبدت كل نجمات العمل بأزيائهن شبيهات بأميرات العصر الفيكتوري، أكثر من كونهن ذو أصول عثمانية، باعتمادهن على أقمشة "التفتا" و "البروكارد" وبقصات الكورسي الذي يبرز الصدر.

وتداولت المواقع بعض الأرقام التي تخص الأزياء المعروضة في العمل ، حيث تم تصميم 700 زي للحلقة الأولى فقط، وتم تصميم 800 تاج وقبعة وعصابة للرأس، كما أطلت بعض الشخصيات بملابس وإكسسوارات تم استخدامها من قبل في مسلسل "حريم السلطان" وبررت أسرة العمل ذلك، كون الملابس والمجوهرات كانت تورّث إلى الأبناء والأحفاد، وبين أحداث المسلسلين فارق 40 سنة فقط.

وتجسد شخصية "السلطانة كوسيم" النجمة التركية بيرين سات، ويشاركها البطولة هوليا أفشار بشخصية "السلطانة صفية"، وميتي هوروز أوغلو بشخصية "ذو الفقار".

الجدير بالذكر ان "السلطانة كوسيم" كانت من أصول يونانية، إسمها الحقيقي أناستازيا وقد تم شراؤها كعبدة في بوزنة العثمانية، فأرسلت إلى إسطنبول في عمر الـ15 عاماً، وتحديداً إلى حرملك السلطان أحمد الأول بعد إيقاف دراستها في العاصمة، حكمت الدولة العثمانية وكانت تدير جلسات الديوان من خلف الشباك، واشتهرت بالأعمال الخيرية وتفوقت على جميع سلطانات الدولة كما حررت العديد من العبيد.

أخر الأخبار على فوشيا