طرائف

بالصور.. شاهدي النسخة الآدمية من باربي ولن تصدقي الشبه

محتوى مدفوع

تعد باربي إحدى أشهر الألعاب على الإطلاق، فهي شخصية أقرب للواقع، ولقد أحدثت ضجة كبيرة بين ألعاب الأطفال، وقد تأثرت بها  العديد من الفتيات الصغيرات، حتى أنها تكون رفيقة دربهن حتى بعد زواجهن. واليوم ترصد لنا صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، هذه المرأة الشابة التي تشبه الدمية "باربي" إلى حد كبير، وبدرجة لا تصدق، وكأنها توأمها من البشر ، فهي تتمتع بالعيون ولون الشعر والبشرة ذاتها. يوليا كريجر، عارضة الأزياء من مدينة نوفوسيبيرسك جنوب وسط روسيا هي النسخة الآدمية لباربي، وتقول كريجر إنها لم تقم بإجراء أي جراحة تجميلية على وجهها، ولا تضع العدسات اللاصقة لأن عيونها طبيعية باللون الأزرق الصافي،

تعد باربي إحدى أشهر الألعاب على الإطلاق، فهي شخصية أقرب للواقع، ولقد أحدثت ضجة كبيرة بين ألعاب الأطفال، وقد تأثرت بها  العديد من الفتيات الصغيرات، حتى أنها تكون رفيقة دربهن حتى بعد زواجهن.

واليوم ترصد لنا صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، هذه المرأة الشابة التي تشبه الدمية "باربي" إلى حد كبير، وبدرجة لا تصدق، وكأنها توأمها من البشر ، فهي تتمتع بالعيون ولون الشعر والبشرة ذاتها.

يوليا كريجر، عارضة الأزياء من مدينة نوفوسيبيرسك جنوب وسط روسيا هي النسخة الآدمية لباربي، وتقول كريجر إنها لم تقم بإجراء أي جراحة تجميلية على وجهها، ولا تضع العدسات اللاصقة لأن عيونها طبيعية باللون الأزرق الصافي، وليست بحاجة لوضع مستحضرات التجميل لإظهار جمالها.

وأضافت: "عندما قورن الشبه بيني وبين باربي للمرة الأولى في مدرستي لم أندهش لذلك، وتأكدت بأنني أتمتع بجمال آخاذ وإطلالة ساحرة، أعترف بأنني لجأت لوضع العدسات اللاصقة قبل 5 سنوات لكن بغرض أن تبدوان أكثر اتساعًا وليس لأي سبب آخر، ولا أنكر تغيير لون عيني ولكن بفعل الطقس حيث تبدوان تارة باللون الأخضر وباللون الأزرق تارة أخرى".

وتابعت: "لا أنكر أيضًا إجراء عملية تجميلية، ولكنها لتكبير حجم الثدي بغرض زيادة حجمه لأتمتع بارتداء ما يحلو لي بدون التقيد بالملابس الداخلية، ما يشعرني بالثقة بشأن أنوثتي، وقد جعلني ذلك أسمع عبارات متكررة تشيد بجمالي الذي يبدو للكثيرين وكأنني فتاة من كوكب آخر".

اترك تعليقاً