“المرأة الزرافة” تأمل باستعادة عنقها الطبيعي

“المرأة الزرافة” تأمل باستعادة عنقها الطبيعي

بلقيس دارغوث

بعدما أمضت سنين عديدة وهي تمد عضلات عنقها، قررت “المرأة الزرافة” أن تستغني عن الحلم الذي عملت جاهدة من أجله.

وكانت الأمريكية المدعوة سيدني سميث استثمرت وقتاً وجهداُ وهي تضع حلقات معدنية حول عنقها لتطيلها وتشبه بذلك حيوانها المفضل الزرافة.

ودفعها حبها للزرافات إلى الاستلهام من قبائل كينية التي تشتهر بإطالة أعنقاها عبر دوائر نحاسية حول العنق.

وأمضت سيدني 5 سنوات وهي ترتدي الدوائر المصنوعة خصيصاً لأجلها. وكانت كل فترة تضيف دائرة لتحصل على طول إضافي.

وتمكنت سيدني من ارتداء 15 دائرة بوزن 2.5 كلغ. ولكنها قررت أن تتخلى عن حلمها بعدما لاقت صعوبة في حياتها.

وقالت:”إن كنت مستعدة لعزل نفسك وتمتلكين ثروة ولا تغادرين منزلك ولا تضطرين للقيادة عندها يمكنك النجاح لهذا الأمر”.

وقالت إنها ما زالت تعد نفسها المرأة الزرافة لكن عنقها بدت تبدو أكثر غرابة، ويتوقع الأطباء أن تستعيد عضلات رقبتها وضعيتها السابقة مع الوقت والمتابعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com