إشادة بـ"ألوان جدة".. بعد الغضب الع...

ترفيه

إشادة بـ"ألوان جدة".. بعد الغضب العارم الذي صاحب سباق الرياض!

أشاد عدد كبير من المتابعين والمهتمين بسباق الألوان الذي أقيم مؤخرًا في مدينة جدة غرب السعودية، ونال على أعلى درجات الإعجاب بسبب ما صاحب ذلك من تنظيم كبير، والالتزام التام بلائحة الذوق العام، وعدم الخروج عن الخطوط الحمراء، مرجعين أحد الأسباب الرئيسة كون جدة تحديدًا تشهد انفتاحًا ثقافيًا وترفيهيًا واجتماعيًا منذ زمن طويل. https://twitter.com/mnlfaiz/status/1190686604828069888 وكتب رواد التواصل الاجتماعي تحت وسم "سباق الألوان" تغريدات تشيد بالسباق، وخلّوه من مقاطع تثير المجتمع السعودي المحافظ، كما قارن الكثيرون بين سباق جدة والرياض للألوان، وما صاحب الأخير من ردود فعل غاضبة بعد انتشار مقاطع خالفت الذوق العام، وكانت المطالبات حينها بمعاقبة كل من ظهر

أشاد عدد كبير من المتابعين والمهتمين بسباق الألوان الذي أقيم مؤخرًا في مدينة جدة غرب السعودية، ونال على أعلى درجات الإعجاب بسبب ما صاحب ذلك من تنظيم كبير، والالتزام التام بلائحة الذوق العام، وعدم الخروج عن الخطوط الحمراء، مرجعين أحد الأسباب الرئيسة كون جدة تحديدًا تشهد انفتاحًا ثقافيًا وترفيهيًا واجتماعيًا منذ زمن طويل.

وكتب رواد التواصل الاجتماعي تحت وسم "سباق الألوان" تغريدات تشيد بالسباق، وخلّوه من مقاطع تثير المجتمع السعودي المحافظ، كما قارن الكثيرون بين سباق جدة والرياض للألوان، وما صاحب الأخير من ردود فعل غاضبة بعد انتشار مقاطع خالفت الذوق العام، وكانت المطالبات حينها بمعاقبة كل من ظهر في تلك المقاطع، مثمنين الجهود الكبيرة التي تصاحب موسم الرياض لإظهاره بالشكل اللائق، إلا أن سباق الألوان بالرياض لم يجد الإشادة الكافية التي نالها المتسابقون في جدة، ومع تلك الآراء ربما يكون بحد ذاته تحديًا من نوع آخر في قادم الأيام على من يلتزم أكثر بذائقة المجتمع السعودي يحصل على الدرجة الكاملة من الإعجاب والإشادة.

وفي جدة، شارك بالسباق ألاف الشبان والفتيات من السعوديين والوافدين الأجانب المقيمين في المملكة، والسياح الزائرين لها، ويعدُّ سباق الألوان فى جدة إحدى أكبر سلاسل سباقات من نوعها في العالم، ويقام للمرة الثالثة في المملكة العربية السعودية، بعد تنظيمه في مدينة الخُبر في شهر مارس الماضي، وبعدها بمدينة الرياض.

وحقق السباق أرقامًا قياسية؛ إذ كان من أكبر المشاركات، بمشاركة 15 ألف متسابق، مرتدين سترات بيضاء تحمل شعار السباق الذي أُطلق عليه "أسعد 5 كيلومترات على وجه الأرض"، حيث انطلق عند الساعة السابعة وخمس وأربعين دقيقة صباحًا بعد أن تم توزيع المتسابقين إلى ست مناطق ألوان، هي: الزرقاء، والصفراء، والحمراء، والخضراء، والبرتقالية، والوردية.

وهو ما يُعَد فرصة مثالية لتوثيق لحظات المشاركين، ومناسبة للاحتفاء بالصحة والسعادة، وهو عبارة عن سباق دون توقيت ينغمس فيه آلاف المتسابقين من رؤوسهم حتى أقدامهم بألوان مختلفة على مضمار طوله خمسة كيلومترات، وذلك قبل بلوغهم خط النهاية للفوز بميدالياتهم.

يشار إلى أن وزارة الداخلية السعودية، أعلنت جملة من القوانين تفرض غرامات مالية على من يخالف "الآداب العامة".

وتنص لائحة "الذوق العام" على أنه "لا يجوز الظهور في مكان عام بزي أو لباس غير محتشم، أو ارتداء زي أو لباس يحمل صورًا أو عبارات تنتهك الآداب العامة".

كما يجب على كل من يكون في مكان عام احترام القيم والعادات والتقاليد والثقافة السائدة في المملكة.