ترفيه

شاهدي.. "متحول جنسيا" يقطع أميالاً للتخلص من هذه الصفة الرجولية!

شاهدي.. "متحول جنسيا" يقطع أميالاً...

محتوى مدفوع

رغبة بأن يكون صوته أكثر أنوثة، أقدم اسكتلندي "متحول جنسياً" على قطع مسافة تزيد عن 5 آلاف ميل، مسافرا الى كوريا الجنوبية لإجراء جراحة في أحباله الصوتية! ويتطلع رونا دي جونغ (54 عاما) والذي يعيش في لندن، لأن يصبح "عارضة أزياء شهيرة" ذات يوم، متخوفاً من أن يقف صوته الرجولي عائقاً أمام تحقيق حلمه. رونا الذي خضع لعدة عمليات منها شفط الدهون، وزرع الشعر ورأب المهبل، يستعد الآن  للسفر إلى سيول ( عاصمة كوريا الجنوبية ) كي يخضع لجراحة تُقَصِّر بموجبها أحباله الصوتية ليزيد من درجة اهتزازها ويصبح صوته أكثر أنوثة مقابل 12 ألف دولار. ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية

رغبة بأن يكون صوته أكثر أنوثة، أقدم اسكتلندي "متحول جنسياً" على قطع مسافة تزيد عن 5 آلاف ميل، مسافرا الى كوريا الجنوبية لإجراء جراحة في أحباله الصوتية!

ويتطلع رونا دي جونغ (54 عاما) والذي يعيش في لندن، لأن يصبح "عارضة أزياء شهيرة" ذات يوم، متخوفاً من أن يقف صوته الرجولي عائقاً أمام تحقيق حلمه.

رونا الذي خضع لعدة عمليات منها شفط الدهون، وزرع الشعر ورأب المهبل، يستعد الآن  للسفر إلى سيول ( عاصمة كوريا الجنوبية ) كي يخضع لجراحة تُقَصِّر بموجبها أحباله الصوتية ليزيد من درجة اهتزازها ويصبح صوته أكثر أنوثة مقابل 12 ألف دولار.

ونقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن رونا، وهو غير متزوج حاليا ويعمل كـ"مصممة أزياء"، انزعاجه من صوته قائلا: "لا يتناسب صوتي من حيث النبرة والاهتزاز مع مظهري الأنثوي، ويبدو أنه صوت شخص آخر وليس صوتي. وأتصور أني بعد الخروج من غرفة العمليات لن أقوى على التحدث".

واضاف: "أخطط لاستخدام هاتف الآيفون الخاص بي للتواصل مع المحيطين بي خلال أول أسبوعين، وسأكون بحاجة لإعادة تعلم طريقة الحديث مرة أخرى، ليس لدي فكرة عن الشكل الذي سيبدو عليه صوتي، لكني متحمس للغاية لسماعه".

وبسبب مظهره ثنائي الجنس، لم يكفّ "رونا" عن التساؤل عن طبيعة جنسه خلال مراحل نشأته المختلفة، حتى بلغ عامه الـ19 وقرر الاستعانة بالمساعدة الطبية بهذا الصدد.

وبعد خضوع رونا لبعض العلاجات الجنسية واتباع برنامج خاص بالهرمونات، بدأت تظهر على جسده الملامح الأنثوية، ليبدأ عيش حياته كامرأة .

اترك تعليقاً