ترفيه

زوجة أسترالية توصف بـ"الخادمة" بعدما أرادت مساعدة زوجها !

زوجة أسترالية توصف بـ"الخادمة" بعدم...

محتوى مدفوع

بينما كانت تستفسر زوجة أسترالية شابة من خلال إحدى صفحات الأمهات الخاصة على موقع فيسبوك عما يمكن أن تحضره الزوجات لأزواجهن من أطعمة أو مشروبات إلى جانب الساندويشات كي يتناولها الأزواج في العمل، فإنها فوجئت بسيل من التعليقات السخيفة التي وصلت إلى حد تشبيهها بنمط ربات البيوت في خمسينيات القرن الماضي. وكانت تلك الزوجة وتدعى مادي، من سيدني وتبلغ من العمر 22 عاماً، تستفسر من أعضاء تلك الصفحة أن ينصحوها بأفكار يمكنها أن تستعين بها في وجبات الطعام التي تعدها لزوجها، لكن بدلاً من أن تتلقى اقتراحات خاصة ببدائل الساندويشات التي يمكنها إعدادها، فقد تلقت سيلاً من التعليقات القاسية من

بينما كانت تستفسر زوجة أسترالية شابة من خلال إحدى صفحات الأمهات الخاصة على موقع فيسبوك عما يمكن أن تحضره الزوجات لأزواجهن من أطعمة أو مشروبات إلى جانب الساندويشات كي يتناولها الأزواج في العمل، فإنها فوجئت بسيل من التعليقات السخيفة التي وصلت إلى حد تشبيهها بنمط ربات البيوت في خمسينيات القرن الماضي.

وكانت تلك الزوجة وتدعى مادي، من سيدني وتبلغ من العمر 22 عاماً، تستفسر من أعضاء تلك الصفحة أن ينصحوها بأفكار يمكنها أن تستعين بها في وجبات الطعام التي تعدها لزوجها، لكن بدلاً من أن تتلقى اقتراحات خاصة ببدائل الساندويشات التي يمكنها إعدادها، فقد تلقت سيلاً من التعليقات القاسية من قبل كثير من المستخدمين.

وكتبت سيدة "ننصحك بأن تتوقفي عن إعداد وجبات الغذاء الخاصة به". وعلَّقت أخرى بقولها: "أنا متزوجة منذ 20 عاماً ووجبة الغذاء التي أُفَضِّل إعدادها لزوجي تعرف باسم "قم بإعدادها بنفسك" مع إخباره بأني لست والدته".

وقالت أخرى "هذا الزوج كان رجلاً ناضجاً مستقلاً قبل أن نتقابل .. فلما أصبح له خادمة وأنا لا ؟ وأنا يكفيني تلبية متطلبات أطفالي، ولست بحاجة لتحمل مسؤوليات طفل آخر، بل أنني بحاجة إلى زوج".

وإلى جانب مجموعة تعليقات أخرى تحمل نفس المعاني السابقة، ردت مادي عليهم جميعا بقولها إن زوجها يعمل بوظيفة صعبة جسديا للغاية فضلاً عن أنه يقدم لها يد العون في الأعمال المنزلية، وتوجهت بالشكر لكل السيدات اللواتي رددن عليها وقدمن لها نصائح مفيدة.

اترك تعليقاً