ترفيه

إيما سنودون .. هذه حكايتها المثيرة مع مضغ الإسفنج

إيما سنودون .. هذه حكايتها المثيرة...

محتوى مدفوع

باتت البريطانية إيما سنودون حديث وسائل الإعلام مؤخراً نتيجة إدمانها مضغ الإسفنج منذ ما يقرب من 10 أعوام حتى الآن! وهي العادة الشاذة التي ترتبط بها ارتباطاً شديداً لدرجة أن شقيقتها، راشيل، تشتري لها قطع إسفنج لتقدمها لها في عيد ميلادها بدلاً من الشوكولاتة والورود، فضلاً عن أنها ترسل زوجها، مارك، إلى محل متخصص في بيع الإسفنج (24 ساعة في اليوم) لكي يشتري لها وقت ما تشاء. وفي حديث لها عن تلك الحالة الغريبة، أشارت صحيفة "ديلي ميل" إلى أن إيما، 36 عاماً وهي أم لـ 3 أطفال، تقضم 14 قطعة إسفنج منزلية في الأسبوع، ومع هذا، فإنها قد تقرر

باتت البريطانية إيما سنودون حديث وسائل الإعلام مؤخراً نتيجة إدمانها مضغ الإسفنج منذ ما يقرب من 10 أعوام حتى الآن! وهي العادة الشاذة التي ترتبط بها ارتباطاً شديداً لدرجة أن شقيقتها، راشيل، تشتري لها قطع إسفنج لتقدمها لها في عيد ميلادها بدلاً من الشوكولاتة والورود، فضلاً عن أنها ترسل زوجها، مارك، إلى محل متخصص في بيع الإسفنج (24 ساعة في اليوم) لكي يشتري لها وقت ما تشاء.

وفي حديث لها عن تلك الحالة الغريبة، أشارت صحيفة "ديلي ميل" إلى أن إيما، 36 عاماً وهي أم لـ 3 أطفال، تقضم 14 قطعة إسفنج منزلية في الأسبوع، ومع هذا، فإنها قد تقرر التوقف عن تلك العادة بعد ما اكتشف طبيب أسنانها تكوّن قرح في فمها.

ونقلت الصحيفة عن إيما قولها: "هناك جانب مضحك في الأمر، لكنه قد يتحول إلى جانب مرعب أيضاً، لأني لا أفهم سبب بدء تعودي على ذلك ولا أفهم سبب عجزي عن التوقف، وأنا قلقة من خطر تعرض اللثة للدمار بشكل كامل ولا أريد أن يؤثر ذلك عليّ، والمشكلة أني لا أعرف ما الذي يمكنني أن أفعله الآن وكيف يمكن مساعدتي للتخلص من تلك العادة، وكل ما أريده الآن هو أن أتوقف عن تلك العادة الضارة".

وتابعت إيما: "وكم أتمنى أن أعثر على شخص آخر مثلي، لربما يساعدني على التخلص من تلك العادة إلى الأبد، وأن يظهر لي أني لست بمفردي في ذلك الأمر الشاذ".

اترك تعليقاً