ترفيه

بالفيديو.. داعية سلفي يجيز تزويج الفتاة فور ولادتها!

بالفيديو.. داعية سلفي يجيز تزويج ال...

زعم الداعية السلفي الشيخ مفتاح محمد معروف الشهير بـ "أبو يحيى"، أثناء مقابلة تلفزيونية أن العلماء المسلمين أجازوا زواج الفتاة الصغيرة من دون تحديد السنّ. وفي الأسبوع الماضي، قال الداعية السلفي المصري في مقابلة تلفزيونية لمناقشة خفض سنّ الزواج إلى 16 عامًا، إن الدين يجيز زواج الفتاة حديثة الولادة بموافقة والدها. ووفقاً لموقع "ستيب فييد"، أكد الداعية أنه إذا لم يحدث أي ضرر للإناث، فلا شيء يمنعها من الزواج، بغض النظر عن سنها. وقال معروف: "أنا لست من يقول ذلك، ففي الشريعة الإسلامية ليس هناك سن محددة للزواج عندما يتعلق الأمر بالإناث". وعندما سأله المذيع ما إذا كان ذلك يعني

زعم الداعية السلفي الشيخ مفتاح محمد معروف الشهير بـ "أبو يحيى"، أثناء مقابلة تلفزيونية أن العلماء المسلمين أجازوا زواج الفتاة الصغيرة من دون تحديد السنّ.

وفي الأسبوع الماضي، قال الداعية السلفي المصري في مقابلة تلفزيونية لمناقشة خفض سنّ الزواج إلى 16 عامًا، إن الدين يجيز زواج الفتاة حديثة الولادة بموافقة والدها.

ووفقاً لموقع "ستيب فييد"، أكد الداعية أنه إذا لم يحدث أي ضرر للإناث، فلا شيء يمنعها من الزواج، بغض النظر عن سنها.

وقال معروف: "أنا لست من يقول ذلك، ففي الشريعة الإسلامية ليس هناك سن محددة للزواج عندما يتعلق الأمر بالإناث".

وعندما سأله المذيع ما إذا كان ذلك يعني إنه من الصحيح الزواج من طفلة تبلغ شهرين أو سنة، وكانت الصدمة عندما أجاب الداعية: "حتى لو كان عمرها يوماً واحداً فقط".

ولكن هذه المحادثة الغريبة أثارت غضب النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فانتشر مقطع المقابلة سريعاً على الإنترنت، ولاقى تعليقات لاذعة، حيث قالت "ميساء المنسي": الدين واضح صريح في هذه النقطة، ومثل هؤلاء الدعاة الكاذبين يشوهون صورة الإسلام".

بينما وصف "إبراهيم رضوان" هذا الامر بأنه: " تخلف وجهل وغباء وتردي وانحدار".

بينما أشار "إبراهيم صالح" إلى نقطة هامة قائلاً: "هذا كذب، فالرسول عليه السلام أكد على ضرورة موافقة العروس وولي أمرها. فكيف توافق وهي طفلة".

وأثار مشروع القانون المثير للجدل الذي طرحه المصري "أحمد سميح"، وهو عضو مستقل يمثل حي الجيزة في الطالبية، الجدل والنقاش في جميع أنحاء البلاد في الأشهر الأخيرة.

ومنذ ذلك الحين، واجهت تشريعات سميح رد فعل شديد من قِبل زملائه من النواب، وناشطين في مجال حقوق المرأة، والعديد من الآخرين الذين وصفوه بأنه "رجعي".

ولم تصوت الحكومة المصرية بعد على مشروع القانون، ولكن حتى الآن اتخذ عدد من النواب بالفعل موقفاً ضده، ويبدو أنه لن يحصل على الموافقة اللازمة.

اترك تعليقاً