ترفيه

الرجال المهووسون بالمظهر الخارجي.. هل وضعهم طبيعي ؟

الرجال المهووسون بالمظهر الخارجي.....

يُرجع علماء النفس اهتمام الرجل المفاجئ بأناقته واهتمامه بمظهره الخارجي إلى أسباب تتعلق بتعرضه للخيانة أو ضعف الثقة بنفسه أو عدم تقبله لذاته وشعوره بالفراغ، وهذا ما يدعوه للمبالغة والتكلف بشكله الخارجي من باب التعويض عن النقص الذي يعيشه. في ما يشير استشاريون أسريون إلى أن مبالغة الشاب في مظهره الخارجي تحدث بداعي لفت انتباه من يحبّها ويرغب ببناء علاقة عاطفية معها، أما المتزوج المُفرط باهتمامه بشكله فهو أمر يزعج الزوجة ويوترها، ظناً منها بمحاولته لفت انتباه الأخريات له، خصوصاً إذا لم يشاركها الرأي باختيار أزيائه وهندامه. هل الهوس بالمظهر الخارجي مرض ؟ في دراسة أجريت على رجال مهووسين في

يُرجع علماء النفس اهتمام الرجل المفاجئ بأناقته واهتمامه بمظهره الخارجي إلى أسباب تتعلق بتعرضه للخيانة أو ضعف الثقة بنفسه أو عدم تقبله لذاته وشعوره بالفراغ، وهذا ما يدعوه للمبالغة والتكلف بشكله الخارجي من باب التعويض عن النقص الذي يعيشه.

في ما يشير استشاريون أسريون إلى أن مبالغة الشاب في مظهره الخارجي تحدث بداعي لفت انتباه من يحبّها ويرغب ببناء علاقة عاطفية معها، أما المتزوج المُفرط باهتمامه بشكله فهو أمر يزعج الزوجة ويوترها، ظناً منها بمحاولته لفت انتباه الأخريات له، خصوصاً إذا لم يشاركها الرأي باختيار أزيائه وهندامه.

هل الهوس بالمظهر الخارجي مرض ؟

في دراسة أجريت على رجال مهووسين في مظهرهم الخارجي تبين للباحثين القائمين عليها أنهم يعانون من اضطراب يسمى "التشوه الجسماني" وهو مرض عقلي يدفع المصابين به للاقتناع بقبح شكلهم وتشوّهه، رغم أن مظهرهم بالمجمل طبيعي جداً.

وأوضح الباحثون بأن مشكلات وتشبيكات غير طبيعية في أدمغة المهووسين هي المسؤولة عن سبب اهتمامهم بمظهرهم الخارجي لدرجة تقوّض قدراتهم السلوكية، وتسبب اضطراب التشوه الجسماني لديهم، الأمر الذي يزيد العوارض سوءاً، وتشكّل وسواساً قهرياً عندهم يجعلهم ينظرون إلى المرآة بشكل مستمر.

ويشير محللون نفسيون بأنه ليس من العيب إذا اعتنى الرجل بمظهره وأناقته، على أن لا يتخطى هذا كله الهوس الجنوني الذي يعارض التقاليد والأعراف المجتمعية؛ لأن الحكم على عقله يغلب الحكم على جماله.

ما هي أهم النصائح للمهووسين بمظهرهم الخارجي ؟

لأن التركيز على المظهر يقدم رسالة للآخرين عن شخصية الرجل، لهذا يبحث دائماً عن البروز وجذب الانتباه، ما يُعرضه لتأثيرات خارجية تطره لارتداء ملابس لا تتناسب مع عمره ومنصبه أحياناً، لذلك نصح محللون نفسيون بضرورة اعتدال الرجل في اتباع الموضة والأزياء وكل ما يعكس أناقته، بالمقابل أن لا يغلّب هذه الأمور على ثقافته وفهمه ودواخله، كي لا يُوصف بمعاناته من مشكلة نفسية أو نقص داخلي.

اترك تعليقاً