وراء بطولة جبران عواجي في حي الياسمين بالرياض إمرأة!

وراء بطولة جبران عواجي في حي الياسمين بالرياض إمرأة!

نورا العزوني

تجاوز الاهتمام بتصدي البطل جبران عواجي للإرهابين في حي الياسمين بالسعودية، المجتمع المحلي ليصل إلى العالمية مع تناوله من قبل وسائل الإعلام العالمية البارزة.

وأصبح اسم جبران عواجي من أكثر الأسماء المتداولة واحتار نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بوصفه ما بين البطل والأسطورة والمنقذ، ولكن الكثير من رواد هذه المواقع وحتى المتابعين للأحداث لا يعلمون من  كان وراء توثيق بطولة جبران ونشرها للجميع.

المرأة السعودية، التي يمكن وصفها ببطلة “خلف الكواليس”، والتي وثقت ما حدث في مقطع فيديو قصير مدته 40 ثانية، من نافذة منزلها عند ساعات الفجر الأولى.

وتمكنّت المرأة، الخفية التي لم يُعرف عنها شيء  سوى صوتها، الذي سُمع بالفيديو، وهي تصور منفعلة كل ما حدث عبر كاميرا جوالها الخاص.

وعلى الرغم من وضوح قلقها وخوفها على رجال الأمن، والذي بدا واضحا من خلال صوتها المرتجف، إلا أنها نجحت في النهاية في التقاط المشهد، الذي أظهر الواقعة للعالم.

وبالرغم من طلقات النار التي كانت مسموعة وقريبة منها، إلا أن هذه المرأة الشجاعة لم تتوقف عن التصوير.

ويعد ما قامت به هذه السيدة بطولة ومخاطرة بالوقت نفسه، فإيصال كلمة الحق والصورة الحقيقية للناس هو ليس بالأمر السهل خصوصاً مع انتشار العديد من الشائعات، فهذه المرأة وثّقت أجمل قصة في كتاب بطولات النساء، لتثبت انه قديما وحديثا وأبداً “وراء كل رجل عظيم امرأة” حتى لو كانت خلف الكواليس!

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com