فوشيا جديد فوشيا

"عرائس البحر".. مبادرة نادرة لحماية البيئة (صور)

أطلق الآلاف من المهتمين بحماية البيئة في العالم مبادرات لا تعد ولا تحصى لزيادة الوعي البيئي، لتشجيع الناس على حماية البيئة المحيطة بهم، في إطار الحملات الرامية لحماية كوكب الأرض.

الكثير من المبادرات نجحت، ولكن القليل منها كانت مبادرات إبداعية هدفها جذب أكبر عدد ممكن من الناس للاهتمام بتلك القضية.

ومن أحدث هذه المبادرات النادرة مشروع "عرائس البحر" الذي يشمل تصوير الأشخاص وتحويرالصورة لتحويلهم، إلى عرائس بحر في قاع المحيط.

المبادرة الفريدة من نوعها، أطلقتها تشايرا سالموني، وهي مصورة أزياء، وأنجلينا فنتيوريلا، التي كانت زميلتها في مدرسة تصوير في ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

وقالت سالموني :"التقينا في المدرسة واتفقنا على العمل على مشروع لاستغلال مهاراتنا في شيء مفيد بعد تخرجنا وعملنا كمحترفتين... نريد ان نوصل رسالتنا الى الناس وهي ضرورة الحفاظ على البيئة، وها نحن نجحنا في جذب عدد كبير من الناس لدعم تلك المبادرة واعتقد أن هذا شيء مدهش ورائع."

وأشارت سالموني إلى أنه ومنذ إطلاق المبادرة، وصلت الرسالة إلى عدد كبير من الناس، كما شجعتهم على المشاركة في مبادرات بيئية، منها حملات لتنظيف وحماية الشواطئ.

وأوضحت سالموني بانها وزميلتها تعملان الآن مع خبيرة إعلامية معروفة وهي كريسي والين، مشيرة إلى أنها هي من اقترحت فكرة مشروع عرائس البحر.

وقالت سالموني إنهما بدأتا بالقيام بجولات في عدد من المدن الأمريكية لتصوير الأشخاص، وتحويل صورهم إلى عرائس بحر في قعر المحيط، وأنه تم تصوير عدد من نجوم الفن، بمن فيهم فكتوريا جاستيس وفينسا هدجنز وجسيكا زوهر وكارينا سميموف.

وأضافت بأن فريق العمل، الذي تم تشكيله لتنفيذ المشروع سيواصل العمل لتشجيع أكبرعدد ممكن من الناس والنجوم للعمل على تنظيف وحماية البحار والشواطئ، مؤكدة أن عددا كبيرا من الصور تم التقاطها في قعر المحيط.

وذكرت سالموني بأنها زارت أستراليا للترويج لذلك المشروع وأن تلك الزيارة كان هدفها الالتقاء بالمهتمين بحماية البيئة وزيارة المواقع البيئية والطبيعية الجميلة.

أخر الأخبار على فوشيا