ترفيه

مفاجأة في كيس بطاطس.. كادت تنسف حياة امرأة فرنسية!

مفاجأة في كيس بطاطس.. كادت تنسف حيا...

كادت ربة بيت فرنسية أن تفقد حياتها وحياة عائلتها وهي تُحضر وجبة العشاء بعد أن وجدت في كيس البطاطس ما لم تتوقعه في حياتها. فبينما كانت الأم منهمكة في تقشير البطاطس الواحدة تلو الأخرى من كيس البطاطس الطرية الذي حصلت عليها من اقرب هايبرماركت، اكتشفت وجود جسم غريب لا يشبه حبة البطاطس لا لوناً ولا شكلاً وإنما هو على شكل حجارة. لم تنجح السيدة في تبين نوعية الجسم الغريب فاعتقدت أنه صخرة لتضعه جانباً في المطبخ وتنهمك مرة أخرى في تقشير بقية البطاطس. لكنها لم تكتشف الحقيقة الصادمة، إلا بعد عودة زوجها الذي قام بغسل الصخرة الغريبة ليجد بين يديه

كادت ربة بيت فرنسية أن تفقد حياتها وحياة عائلتها وهي تُحضر وجبة العشاء بعد أن وجدت في كيس البطاطس ما لم تتوقعه في حياتها.

فبينما كانت الأم منهمكة في تقشير البطاطس الواحدة تلو الأخرى من كيس البطاطس الطرية الذي حصلت عليها من اقرب هايبرماركت، اكتشفت وجود جسم غريب لا يشبه حبة البطاطس لا لوناً ولا شكلاً وإنما هو على شكل حجارة. لم تنجح السيدة في تبين نوعية الجسم الغريب فاعتقدت أنه صخرة لتضعه جانباً في المطبخ وتنهمك مرة أخرى في تقشير بقية البطاطس.

shutterstock_163574870

لكنها لم تكتشف الحقيقة الصادمة، إلا بعد عودة زوجها الذي قام بغسل الصخرة الغريبة ليجد بين يديه قنبلة يدوية قابلة للانفجار في أي لحظة، فسارع إلى وضع القنبلة بعيداً في حديقة المنزل إلى حين وصول الشرطة للتحقيق في الأمر.

وحسب أخبار "ذالوكال"، فقد صرحت السيدة لصحيفة "فرانس بلو" قائلة: "اعتقدت للوهلة الأولى بأن ما وجدته ما هو إلا صخرة وُضعت في كيس البطاطس عن طريق الخطأ، وحاولت معرفة ماهية هذه الصخرة فضربتها على الطاولة قليلاً وقلت لنفسي "نعم إنها صخرة فقط" ووضعتها جانباً".

لكن تبين عقب التحقيقات بأن القنبلة تعود لفترة الحرب العالمية الأولى وتحديداً عام 1917 وأنها وصلت إلى كيس البطاطس لأنه تم جني هذه الأخيرة في منطقة "بادوكاليه" في شمال فرنسا التي كانت موطناً لأحداث الحرب العالمية الأولى.

 
اترك تعليقاً