سعد الصًّغيّر يرفضُ الحديث عن الرّا...

برامج

سعد الصًّغيّر يرفضُ الحديث عن الرّاقصة "شمس".. ويروي تجربته مع الموت!

كشف الفنان الشعبيّ المصريّ سعد الصُّغيّر، أنّه يتعامل بالفطرة، مع جميع الأشخاص، إلا أنّه قرّر أنْ يكون متيقّظًا، خلال حواره مع وفاء الكيلانيّ، في برنامج تخاريف. وقال الصُّغيّر، خلال البرنامج، إنّه دائمًا ما يقع في حياته، لأنّه لا يرتّب أموره، ويخوض تجاربه "على البركة"، وأضاف، أنّه عندما كان طفلًا، كان يُطبّل للسّيّدات مقابل الطعام، وبعد ذلك أصبحت أجرته 15 جنيهًا، في زفّة الأعراس. وعن رأيه براقصات مصر، ومن أفضل راقصة بينهنّ، أجاب الصُّغيّر، إنّ دينا هي الأفضل، أمّا أفضل راقصة أجنبيه، فهي صافينار، إلّا أنّه يفضّل رقص دينا، واصفًا الرّاقصات الأجنبيّات بأنّهنّ بلا طعم، ولا يعرفنَ كيف يترجمنَ الأغاني، مثل دينا. ورفض

كشف الفنان الشعبيّ المصريّ سعد الصُّغيّر، أنّه يتعامل بالفطرة، مع جميع الأشخاص، إلا أنّه قرّر أنْ يكون متيقّظًا، خلال حواره مع وفاء الكيلانيّ، في برنامج تخاريف.

وقال الصُّغيّر، خلال البرنامج، إنّه دائمًا ما يقع في حياته، لأنّه لا يرتّب أموره، ويخوض تجاربه "على البركة"، وأضاف، أنّه عندما كان طفلًا، كان يُطبّل للسّيّدات مقابل الطعام، وبعد ذلك أصبحت أجرته 15 جنيهًا، في زفّة الأعراس.

وعن رأيه براقصات مصر، ومن أفضل راقصة بينهنّ، أجاب الصُّغيّر، إنّ دينا هي الأفضل، أمّا أفضل راقصة أجنبيه، فهي صافينار، إلّا أنّه يفضّل رقص دينا، واصفًا الرّاقصات الأجنبيّات بأنّهنّ بلا طعم، ولا يعرفنَ كيف يترجمنَ الأغاني، مثل دينا.

ورفض الصُّغيّر الإجابة عن سؤال يخصّ الرّاقصة الشعبيّة، شمس، وهل خسر الرّقص شمس، أم سعد الصُّغيّر هو من خسرها؟ ليجيب أنّه خسر نفسه، رافضًا التّوضيح، والإجابة على السؤال.

وصرّح الصُّغيّر، أنّه واجه الموت أكثر من مرّة في حياته، وسرد قصّة تعرُّضه لوعكة صحّيّة خطيرة، في ليبيا، مشيرًا، إلى أنّه أُصيب بنزيف، حتى قرّر العودة إلى مصر، لوداع عائلته. وفي البداية رفض قائد الطائرة، أنْ يصعد إليها، حتى أقنعه الجميع، وعندما وصل مصر، رفضتْ مستشفيات كثيرة استقباله، باعتباره ميّتًا، حتى تدخّل أحمد السبكي، والفنان أشرف زكي.

وكشف الصُّغيّر، أنّه تزوج مرّة واحدة عرفيًا، وأنّه يكذب كثيرًا، لكن ليس بطريقة مُؤذية، كما يكذب على زوجته كثيرًا.

وواجهته الكيلاني، خلال حديثه عن الكذب، وقالت له، إنّه كذب عليها مرّة حين أنكر زواجه من شمس، فأوضح الصُّغيّر، أنّ السّبب وراء ذلك طلب شمس شخصيًا، أنْ يبقى زواجهما سريًا.