برامج

ميشال قزي لـ "فوشيا": برنامج "أمي أقوى من أمك" سينجح لهذه الأسباب

ميشال قزي لـ "فوشيا": برنامج "أمي أ...

محتوى مدفوع

ميشال قزي الإعلامي الذي طالما سطع نجمه في مختلف البرامج الترفيهية والحوارية، استطاع أن يحظى بجماهيرية لا يُستهان بها، كما لم تُمح على الرغم من غيابه الذي يقارب السنتين عن الساحة الإعلامية. وها هو هذا الإعلامي المتميز يعود من جديد إلى الوسط، من خلال تقديم برنامج جديد على قناة المؤسسة اللبنانية للإرسال lbc. وفي اتصال لموقع "فوشيا" مع الإعلامي ميشال قزي أشار إلى أن برنامج "أمي أقوى من أمك" هو برنامج عائلي يتوجه للكبار والصغار على حد سواء، وهو عبارة عن مسابقة للطهي تتضمن اشتراك أمّ مع ابنها أو ابنتها. ولفت ميشال قزي إلى أنه متحمس جداً للعودة إلى الساحة

ميشال قزي الإعلامي الذي طالما سطع نجمه في مختلف البرامج الترفيهية والحوارية، استطاع أن يحظى بجماهيرية لا يُستهان بها، كما لم تُمح على الرغم من غيابه الذي يقارب السنتين عن الساحة الإعلامية.

وها هو هذا الإعلامي المتميز يعود من جديد إلى الوسط، من خلال تقديم برنامج جديد على قناة المؤسسة اللبنانية للإرسال lbc.

وفي اتصال لموقع "فوشيا" مع الإعلامي ميشال قزي أشار إلى أن برنامج "أمي أقوى من أمك" هو برنامج عائلي يتوجه للكبار والصغار على حد سواء، وهو عبارة عن مسابقة للطهي تتضمن اشتراك أمّ مع ابنها أو ابنتها.

ولفت ميشال قزي إلى أنه متحمس جداً للعودة إلى الساحة الصغيرة بعد غياب دام أكثر من سنتين، مؤكداً أن هناك ثلاث مكونات من شأنها إنجاح هذا البرنامج، أولها: عرضه عبر قناة مهمة كالمؤسسة اللبنانية للإرسال lbc، ثانيها: عودته من جديد، وثالثها: هو لجنة التحكيم التي تتألف من الشيف أنطوان.

وأضاف: ما إن فسخ العقد مع قناة المستقبل، جرى التواصل معه من قبل قناة الـ lbc، التي عرضت عليه الفكرة، وما لبث أن وافق على المشاركة كونها فكرة جديدة ومميزة.

ونفى ما أشيع عن محاولات إبعاده عن الساحة الإعلامية ووضع فيتو على اسمه لمنعه من المضي قدماً، مؤكداً أن ابتعاده كان قسراً نتيجة الوضع الاقتصادي لقناة المستقبل التي كان ينضوي تحت كنفها، معتبراً أن المهم اليوم هو عودته، التي يصفها بالقوية، إذ قدم أفضل ما لديه لإنجاح هذا العمل الذي يتمنى أن يلقى الأصداء الإيجابية عند الجمهور.

اترك تعليقاً