ماذا قال مشاهير الفن عن مقتل "فتاة...

مقابلات

ماذا قال مشاهير الفن عن مقتل "فتاة المعادي"؟

وجّه عدد من مشاهير الفن في مصر، الرسائل بشأن الحادث المعروف إعلاميًا بـ"فتاة المعادي"، الذي راحت ضحيته الطالبة "مريم"، سحلا تحت عجلات سيارة "الميكروباص"، بعدما حاول السائق ومن معه سرقة حقيبتها والتحرش بها. والتقى "فوشيا" بعدد من المشاهير لإبداء رأيهم في الحادث الأليم، ففي البداية قال الفنان المصري رامي وحيد: "أنا اتولدت في المعادي وأول بيت عشت فيه كان هناك، عمرنا ما كنا بنسمع عن حوادث زي دي بتحصل في مصر، حادث مؤلم ومزعج، الله يرحمها ويصبر أهلها". وأضاف: "أنا مبسوط إن الضابط مروان اللي حقق في القضية قلبه اتحرق على البنت اللي ماتت، هو زيه في رجالة كتير أوي

وجّه عدد من مشاهير الفن في مصر، الرسائل بشأن الحادث المعروف إعلاميًا بـ"فتاة المعادي"، الذي راحت ضحيته الطالبة "مريم"، سحلا تحت عجلات سيارة "الميكروباص"، بعدما حاول السائق ومن معه سرقة حقيبتها والتحرش بها.

والتقى "فوشيا" بعدد من المشاهير لإبداء رأيهم في الحادث الأليم، ففي البداية قال الفنان المصري رامي وحيد: "أنا اتولدت في المعادي وأول بيت عشت فيه كان هناك، عمرنا ما كنا بنسمع عن حوادث زي دي بتحصل في مصر، حادث مؤلم ومزعج، الله يرحمها ويصبر أهلها".

وأضاف: "أنا مبسوط إن الضابط مروان اللي حقق في القضية قلبه اتحرق على البنت اللي ماتت، هو زيه في رجالة كتير أوي وفي ناس كتير بيخافوا على البلد وإخواتنا البنات، ربنا يحميك يا مروان وكل اللي زيك، والبقاء لله لأهل مريم وبعد الشر عن كل بناتنا يا رب، وواجبنا إن إحنا نحميهم، ولكن غصب عننا بيحصل حوادث زي دي، ولكن ده قدرها ومتغلاش على ربنا".

ومن جانبها، قالت الفنانة الشابة رنا رئيس: "ربنا يرحمها يا رب ويجعل مثواها الجنة، حادث مؤلم وفي بنات كتير خافوا بسبب الواقعة دي، حتى لو أم أو جدة أو طفل، أكيد بنخاف لما بنسمع حاجة زي دي، وأي حد غلط لازم يتعاقب".

فيما قال الفنان المصري نضال الشافعي: "حادث تقشعر له الأبدان، نتمنى إنها متكررش والعقاب يكون رادع في مثل هذه الجرائم، لإن بناتنا وإخواتنا وأهالينا محتاجين إنهم يمشوا في الشارع براحتهم أكتر، ولازم العقاب يبقى أشد لكل من تسول له نفسه إنه يعمل حاجة زي كده، جريمة عنيفة وهزتنا من جوة".

أما الفنانة جوردي بكر، فقالت: "للأسف الشديد في قضايا كتير زي كده الفترة الي فاتت وقهرتنا من جوانا، نتمنى تكون آخر الحاجات اللي هتوجعنا، ربنا يرحمها ونحتسبها شهيدة وربنا يصبر أهلها، ومنشوفش في حد تاني حاجة وحشة، ونفسنا بنات مصر يعيشوا في أمان، كفاية ننزل الشارع معظم الوقت وإحنا مرعوبين وخايفين على نفسنا وعلى كل اللي يخصنا".

وكانت التحقيقات في القضية كشفت تفاصيل الواقعة، بعدما رأى أحد شهود العيان سيارة ميكروباص يستقلها شابان، حاول أحدهما انتزاع حقيبة المجني عليها، ومحاولتها الدفاع عن حقيبتها؛ ما أدى إلى اختلال توازنها واصطدام رأسها بسيارة متوقفة ومن ثم وفاتها.

وأوضحت التحقيقات، أن الشابين هما من أصحاب السوابق، وأن أحدهما يسكن في منطقة مصر القديمة، فيما يسكن الثاني في منطقة بولاق الدكرور، واتفقا فيما بينهما على تشكيل عصابة لسرقة الحقائب بأسلوب الخطف.

 


 

قد يعجبك ايضاً