سينما وتلفزيون

بعد تراجع إيرادات "محمد حسين".. محمد سعد يواصل السقوط ونقاد يكشفون السبب!

بعد تراجع إيرادات "محمد حسين".. محم...

الفنان المصري محمد سعد، نجم كوميدي بلا شك، وممثل لاخلاف عليه، له قاعدة جماهيرية تتابع أفلامه وتحرص على مشاهدته، لكنه أصبح في أزمة حقيقية خلال السنوات الماضية، بسقوطه المتتالي وغيابه عن القمة دون أسباب واضحة. ومع كل فيلم يقدمه محمد سعد، يتراجع خطوة للخلف، بدلاً من صعود سلم النجاح، فالجميع يتساءلون عن سر التراجع من شباك التذاكر في عيد الفطر، بعد مشاركته بأحدث أفلامه الكوميدية "محمد حسين" الذي يعد الفيلم الـ 15 في تاريخ بطولاته السينمائية. ولم يستطع محمد سعد تحقيق إيرادات جيدة بفيلمه الجديد في أول أيام عيد الفطر، حيث حقق 548 ألف جنيه فقط، وهو الأمر الذي أثار

الفنان المصري محمد سعد، نجم كوميدي بلا شك، وممثل لاخلاف عليه، له قاعدة جماهيرية تتابع أفلامه وتحرص على مشاهدته، لكنه أصبح في أزمة حقيقية خلال السنوات الماضية، بسقوطه المتتالي وغيابه عن القمة دون أسباب واضحة.

ومع كل فيلم يقدمه محمد سعد، يتراجع خطوة للخلف، بدلاً من صعود سلم النجاح، فالجميع يتساءلون عن سر التراجع من شباك التذاكر في عيد الفطر، بعد مشاركته بأحدث أفلامه الكوميدية "محمد حسين" الذي يعد الفيلم الـ 15 في تاريخ بطولاته السينمائية.

ولم يستطع محمد سعد تحقيق إيرادات جيدة بفيلمه الجديد في أول أيام عيد الفطر، حيث حقق 548 ألف جنيه فقط، وهو الأمر الذي أثار دهشة جمهوره ودفع النقاد، للتحدث عنه، حيث كشف بعضهم الأسباب الحقيقية للتراجع، والأزمات التي من الممكن أن يواجهها الفترة المقبلة في التقرير التالي:

استطلعت "فوشيا"، آراء النقاد، حول أسباب تراجع محمد سعد من حيث الإيرادات وهبوط مستواه، وما إذا كان السبب هو سوء الأفكار والتجديد، أم أن الأجيال الصاعدة هي التي أًصبحت تنافس بقوة في سوق الكوميديا؟

قال الناقد المصري طارق الشناوي: إن سبب هبوط مستوى محمد سعد من حيث الإيرادات، في أفلام العيد هو عدم اعترافه بالهزيمة المتكررة، منذ السنوات الماضية، وأنه لم يعد نجم شباك.

وأوضح لـ"فوشيا"، أن الدليل على إنكار سعد لحقيقة هزيمته، أنه يلعب بطولة فيلم، ويعتقد أن هذا هو النجاح، لكن حقيقة الأمر أن كل فنان من الممكن أن تحدد له ميزانية للفيلم مقابل العائد المتوقع مهما تضاءل الرقم، وهذا ما حدث على أرض الواقع مع الفنان محمد هنيدي وأحمد آدم، فالعديد من شركات الإنتاج تسعى لإنتاج أفلام رغم تناقص الإيراد الداخلي.

وأضاف الشناوي، أن هناك أزمة كبيرة لم يدركها سعد طوال العشر سنوات الماضية، وهي اتساع الفجوة بينه وبين جمهوره، فبعد أن ألقى المخرج شريف عرفة الضوء عليه، وكان طوق نجاة لم يسع لاستغلاله، بعد تقديمه في دور بطولة مشتركة بفيلم "الكنز"، وهو الدور الذي اعتذر عنه أحمد السقا، حتى أن اسمه صار طاردًا للجمهور، إلا أنه لا يستطيع أن يتوافق ببساطة مع ما حدث في الشارع، لكنه ظل متوقفًا عند "اللمبي" وأخواته وتنويعاته، و"محمد حسين" هو نفس نوعيه "اللمبي"، لذلك لابد من اتخاذ مظلة جماهيرية تسانده، من خلال استغلال أدوار البطولة المشتركة حتى يظل في أذهان الجمهور من جديد.

وأكدت الناقدة ماجدة خير الله، أن تراجع محمد سعد في سوق السينما، لم يأت في ليلة واحدة، لكنه نتاج سنوات ماضية، ولم يعد يستوعب أن نجمه يقفل؛ لأنه يفعل الأشياء نفسها، وطالب التحكم في جميع مقادير الفيلم، من خلال اختيار نص الفيلم والمخرج، وهي بداية النهاية.

وأضافت الناقدة لـ"فوشيا"، أن سعد يريد إلغاء أي شخص بجانبه، وهو ما ظهر من خلال قفيش فيلم "محمد حسين"، فجميع المؤشرات كانت تدل على فشله.

واختتمت: "محمد سعد استنفد طاقة الجمهور، ولم يستطع العودة لمكانته مرة أخرى؛ لأن هناك جيلاً آخر صعد وقت سقوطه، فالجميع يريد دخول الأفلام الحديثة، خاصة أن الممثلين الشباب يعتمدون على الإفيه اللفظي، وهو لم يعد لديه كوميديا الموقف".

 

اترك تعليقاً