سينما وتلفزيون

النهايات المأساوية تسيطر على الأعمال الدرامية هذا العام!

النهايات المأساوية تسيطر على الأعما...

كشفت الحلقات الأخيرة من المسلسلات التي عرضت خلال السّباق الرمضاني لهذا العام، مشاكل حقيقية في السّيناريو والإخراج، وضعفًا كبيرًا في ختام الحبكة التي رافقت الأعمال الدرامية. وليس من السّهل التغطية على الثغرات والعثرات التي شابت أغلب الأعمال الرمضانية، والنتيجة كانت متوقّعة لمسار من الرّكاكة. بعد مشاهد قصة حب شبه مكررة، اعتبر الكثيرون أن نهاية مسلسل "خمسة ونص" أضعفت من العمل، باعتبار أن الشّر انتصر على الخير، بينما تطرّق آخرون إلى موضوع السّردية الذكورية التي حملها المسلسل في أغلب حلقاته إن كان لناحية قتل "المرأة الخائنة"، أو لناحية فشل المرأة في الحياة عند خروجها عن رعاية وسيطرة زوجها. وخلطت الحلقة الاخيرة

كشفت الحلقات الأخيرة من المسلسلات التي عرضت خلال السّباق الرمضاني لهذا العام، مشاكل حقيقية في السّيناريو والإخراج، وضعفًا كبيرًا في ختام الحبكة التي رافقت الأعمال الدرامية.

وليس من السّهل التغطية على الثغرات والعثرات التي شابت أغلب الأعمال الرمضانية، والنتيجة كانت متوقّعة لمسار من الرّكاكة.

بعد مشاهد قصة حب شبه مكررة، اعتبر الكثيرون أن نهاية مسلسل "خمسة ونص" أضعفت من العمل، باعتبار أن الشّر انتصر على الخير، بينما تطرّق آخرون إلى موضوع السّردية الذكورية التي حملها المسلسل في أغلب حلقاته إن كان لناحية قتل "المرأة الخائنة"، أو لناحية فشل المرأة في الحياة عند خروجها عن رعاية وسيطرة زوجها.

وخلطت الحلقة الاخيرة من "خمسة ونص" بين المواضيع الاجتماعية والسّياسية والإنسانية. بداية ركزت على قوانين الأحوال الشخصيّة اللبنانية، وتحديدًا قانون حضانة الأطفال بعدما حرم "غمار" زوجته من لقاء وحيدها. ولم يخل الأمر من بعض التلميحات السّياسية حول الانتخابات وعدم التمديد للحكومة في لبنان، ومن بعد ذلك تتزين أحداث الحلقة الأخيرة بموقف إنساني، فحلقت "بيان" (نادين نجيم) شعرها دعمًا لأطفال مرضى السّرطان. وانتهى الأمر بمقتل "بيان" بعدما عطّل غمار سيارتها فتدهورت وقتلت.

أما الخطأ الأخير الذي وقع به صناع العمل في نهاية الحلقة، هو مشهد قبر البطلة بيان نجم الدين (نادين نجيم). فالمخرج فيليب أسمر قرر أن تموت بعد يومين من عرض الحلقة؛ إذ كتب على شاهد قبرها تاريخ 6 يونيو/حزيران 2019 علمًا بأن الحلقة عرضت في الـ 4 من يونيو/حزيران 2019.

ونهاية مسلسل "الهيبة...الحصاد" فكانت شبيهة وتمهد ربما لموسم رابع، فاختتمت الحلقة بعرض يد مقطوعة، فراحت التساؤلات حول عمّا إذا قُتل البطل "جبل" الذي يؤدي دوره الممثل السّوري تيم حسن، هذا الأمر أثار الجدل مجددًا حول عمل جزء جديد بات وجبة درامية رمضانية تمشي على خطى "باب الحارة"، الذي غرق في التكرار وقدم منه عشرة أجزاء.

والطريقة التي اختارها كاتب العمل ومخرجه لإنهاء حياة عدد من شخصيات المسلسل، لا تختلف أبدًا بالشكل والمضمون، عن نهاية الجزء الثاني من فيلم "العراب"، حيث يذهب مايكل كورليوني (آل باتشينو) لتعميد ابن اخته ويرسل رجاله لتصفية أعدائه المعروفين بالعائلات الخمس، ومن ضمنهم شقيقه ابن أبيه وأمه فريدو كورليوني. وعلى نحو مشابه، يذهب "جبل شيخ الجبل" (تيم حسن) في "الهيبة الحصاد" لزيارة قبر والده في ذكرى وفاته السنوية، فيما يرسل رجاله لتصفيه كل أعدائه، من ضمنهم بطبيعة الحال عمه "غازي شيخ الجبل" (خالد السيد). هكذا تحدث المذبحتان، فيما يدير المخططان لهما؛ جبل، مايكل كورليوني، شؤونهما الخاصة ببرودة أعصاب!

واعتبر المتابعون نهاية "الهيبة" في جزئه الثالث أشبه بمقطع من مسرحية "الواد سيد الشغال"، حيث يقول فيه الزعيم عادل إمام ساخرًا من نهاية الأفلام العربية: "مات شحلفون بن حنجلي، وماتت سحلبيسة بنت حلتبيس، ومات الممثلون جميعًا في هذا المسلسل، ثم مات المنتج والمخرج وحين عرض هذا المسلسل في التلفزيون، مات المشاهدون جميعًا». ".

على الضفة الأخرى، نهاية مسلسل "الكاتب" البوليسي تؤكد أن المخرج (رامي حنا) اقتبس أعمالاً كثيرة، وجمعها في عمل واحد، وقدمها مستعجلاً. كل ذلك في ظل دعاوى قضائية من جهات عدّة أبرزها الروائيّ التونسي كمال الرياحي والسيناريست السوري خلدون قتلان.

وعلى الرغم من الحرفية التي ظهرت جلية في تصوير "الكاتب"، ظهر المسلسل برؤية بوليسية مُرتبكة، لم تعد مألوفة في المسلسلات. كذلك تداخل الشخصيات بعضها ببعض من أجل البحث عن قاتل أو قاتلة، فضّل التشويق على حساب الحبكة المتماسكة، لتأتي التجربة البوليسية الثانية لرامي حنّا أقل من نجاح عمله "تانغو" العام الماضي

اترك تعليقاً