سينما وتلفزيون

مسلسل "طريق" يتحول لقضية نقاش.. من الجاني ومن الضحية؟!

مسلسل "طريق" يتحول لقضية نقاش.. من...

محتوى مدفوع

تحولت قصة زواج "جابر" وأميرة" في مسلسل طريق إلى قضية للنقاش في مواقع التواصل الاجتماعي، فخلال الحلقات الأخيرة التي تم عرضها، بدا من الواضح أن أميرة بدأت تشعر بالندم بسبب زواجها من جابر، وبدأت معاملتها له تتغير وتصبح أكثر فوقية. وفي المقابل لم يتقبل جابر طموح أميرة واهتمامها المبالغ فيه بعملها، وإهمالها لزوجها ولطفلها المنتظر، بالإضافة لقضائها أغلب الوقت بين أوراق القضايا الخاصة بعملها. واختلف رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتصنيف من " الجاني" ومن " الضحية" من بينهما، فالبعض اعتبر أن أميرة ناكرة للمعروف والجميل، وأنها كانت تعلم شخصية جابر قبل الارتباط به وقبل أن تعرض هي بنفسها الزواج عليه.

تحولت قصة زواج "جابر" وأميرة" في مسلسل طريق إلى قضية للنقاش في مواقع التواصل الاجتماعي، فخلال الحلقات الأخيرة التي تم عرضها، بدا من الواضح أن أميرة بدأت تشعر بالندم بسبب زواجها من جابر، وبدأت معاملتها له تتغير وتصبح أكثر فوقية.

وفي المقابل لم يتقبل جابر طموح أميرة واهتمامها المبالغ فيه بعملها، وإهمالها لزوجها ولطفلها المنتظر، بالإضافة لقضائها أغلب الوقت بين أوراق القضايا الخاصة بعملها.

واختلف رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتصنيف من " الجاني" ومن " الضحية" من بينهما، فالبعض اعتبر أن أميرة ناكرة للمعروف والجميل، وأنها كانت تعلم شخصية جابر قبل الارتباط به وقبل أن تعرض هي بنفسها الزواج عليه.

وأشار آخرون  إلى أن النجاح الذي حققته أميرة يعود لدعم جابر لها، فهو بالأصل من قام بتشغيلها في مكتب المحامي غازي والذي أوكلها في أول قضية لها والتي كانت سببًا في نجاحها بعالم المحاماة، بالإضافة لقيامه بفتح مكتب خاص لها.

وعلى صعيد آخر، دافع بعض النشطاء عن أميرة معتبرين أنها فتاة طموحة وكانت ستنجح بكل الأحوال بسبب طموحها وتفوقها، بالإضافة إلى أن تصرفات جابر البسيطة بشكل مستفز لا يمكن تحملها.

ومن المتوقع أن يستمر النشطاء في مناقشة موضوع الجاني والضحية، إلى أن يصل المسلسل إلى حلقاته الأخيرة خلال نهاية الأسبوع الجاري.

اترك تعليقاً