سينما وتلفزيون

نسر الصعيد.. لماذا حُذِف اسم "درة" من تتر المسلسل؟

نسر الصعيد.. لماذا حُذِف اسم "درة"...

محتوى مدفوع

تمّ حذف اسم الفنانة درة من تتر مسلسل "نسر الصعيد" الذي يقوم ببطولته الفنان محمد رمضان. البعض أكّد أنّ حذف الاسم تمّ بناء على رغبة الفنانة التونسية، في حين أكّد البعض الآخر، أنّ خلافاً نشب بين منتج العمل، وبين درة، أدى إلى قيام الأخير بحذف اسمها من تتر المسلسل، الذي ينافس في الموسم الدرامي الرمضاني الجاري. وعَلم "فوشيا" من مصدر بفريق العمل، أنّ الفنانة التونسية لم تطلب حذف اسمها في البداية، ولكنها طالبتْ بأن يكون اسمها رقم 2 في العمل بمفردها، خلفاً لمحمد رمضان، علماً أنّ اسمها كان رقم 2 بالفعل، ولكن بجوار الفنانة وفاء عامر، وهو ما رفضته درة،

تمّ حذف اسم الفنانة درة من تتر مسلسل "نسر الصعيد" الذي يقوم ببطولته الفنان محمد رمضان.

البعض أكّد أنّ حذف الاسم تمّ بناء على رغبة الفنانة التونسية، في حين أكّد البعض الآخر، أنّ خلافاً نشب بين منتج العمل، وبين درة، أدى إلى قيام الأخير بحذف اسمها من تتر المسلسل، الذي ينافس في الموسم الدرامي الرمضاني الجاري.

وعَلم "فوشيا" من مصدر بفريق العمل، أنّ الفنانة التونسية لم تطلب حذف اسمها في البداية، ولكنها طالبتْ بأن يكون اسمها رقم 2 في العمل بمفردها، خلفاً لمحمد رمضان، علماً أنّ اسمها كان رقم 2 بالفعل، ولكن بجوار الفنانة وفاء عامر، وهو ما رفضته درة، ورأتْ أنها بطلة العمل الأساسية، مطالبة بأنْ يكون اسمها بمفردها رقم 2 خلف محمد رمضان، وقبل وفاء عامر، ولكن منتج العمل رفض طلبها، ما أدّى إلى خلاف كبير بينهما، طلبتْ على إثره الفنانة التونسية حذف اسمها تماماً من العمل.

وتؤكّد درة أنها اتفقتْ مع المنتج قبل بدء التصوير، على أنْ يكون اسمها رقم 2، وهو ما لا ينكره المنتج، الذي أكّد أنه التزم باتفاقه معها، ووضعها في اللوحة الثانية في التتر بعد محمد رمضان، مؤكداً أنّ اتفاقهما لم ينصّ على أن يكون اسمها بمفرده رقم 2، لذا وضع اسم وفاء عامر بجوارها.

من المعروف أنّ درة تعاني من العديد من المشكلات في هذا العمل، بدأتْ من النفسنة والغيرة من مواطنتها عائشة بن أحمد، التي تشارك في بطولة العمل، والتي تشعر دائماً أنّ محمد رمضان ووفاء عامر يجاملانها، ويعطيانها أكثر من حقها، وسط شائعات عن طلب "رمضان" زيادة حجم دورها في المسلسل، فضلاً عن شعور درة الدائم في هذا العمل بأنها لا تحصل على المعاملة التي تليق بها كنجمة، ومن هنا سرّ غضبها على هذا العمل، والذي وصل إلى ذروته في أزمة التتر وحذف اسمها.

اترك تعليقاً