ماذا قالت عائشة كاي بعد انضمامها كأول سعودية لنقابة الممثلين الكندية؟
مشاهير أخبار المشاهير
13 يونيو 2022 14:43

ماذا قالت عائشة كاي بعد انضمامها كأول سعودية لنقابة الممثلين الكندية؟

avatar تقوى الخطيب

انضمّت الفنانة السعودية، عائشة كاي، إلى نقابة الممثلين الكندية، بعد ترشحها لثلاث جوائز عن دورها الرئيسي في الفيلم الكندي الطويل ”طريق الياسمين“، الذي تعرض فيه معاناة اللاجئين في الغرب.

وقالت كاي، لوسائل إعلام محلية: ”توفرت لي فرصة أخيرة للانضمام لنقابة الممثلين الكنديين، وذلك مؤثر لي، خاصة أنني شعرت لأول مرة أنهم ينظرون لي كشخص مهم وحقيقي“.

وأكدت عائشة بأن انضمامها جاء بعد 5 سنوات من المحاولات والعمل على تقوية مهاراتها، ومن خلال مشاركتها في فيلم واحد، بخلاف غيرها من الفنانين الذين ينالون ذلك الشرف بعد المشاركة في عدة أعمال.

وأشارت الفنانة السعودية إلى ضرورة صنع أفلام وأعمال تساعد على نشر الثقافة السعودية وتظهر التعددية واللهجات والطبائع المختلفة من خلال أعمال قوية في السينما والتلفزيون.

2022-06-IMG_7327

وحظي خبر انضمام الفنانة السعودية بردود فعل واسعة من قبل رواد مواقع التواصل الاجتماعي في السعودية، والذين أكدوا في غالبيتهم على ضرورة انطلاق المرأة السعودية وإثبات جدارتها بشتى المجالات.

ولم يخلُ الأمر كذلك من الانتقادات، حيث قال البعض إنهم لم يتابعوا أية أعمال لها، مطالبين الهيئات السعودية بدعم المواهب الرائدة والمميزة.

وشاركت الممثلة والكاتبة السعودية الكندية، عائشة كاي، مؤخرا في عضوية لجنة تحكيم الأفلام الطويلة في مهرجان أفلام السعودية في دورته الثامنة، وكانت محط أنظار العديد من وسائل الإعلام ومرتادي المهرجان.

وعائشة كاي هي ممثلة وكاتبة سعودية كندية حائزة على درجة الماجستير في الكتابة، قامت بأدوار رئيسية ومساعدة في أفلام قصيرة ومسلسلات، وصولا إلى الدور الرئيسي للفيلم الكندي الطويل ”طريق الياسمين“ عام 2020، الذي ترشحت عنه لثلاث جوائز، وانضمت إثره إلى نقابة الممثلين الكندية.

View this post on Instagram

A post shared by Aixa Kay (@aixakay)

وكانت الفنانة كاي قد شاركت في فيلم ”ذاكرة الشمال“ والذي سلط الضوء على أزمة حرب الخليج ليحكي عن وقع الحرب وذكرياتها في الداخل السعودي بوجهات نظر مختلفة.

وبالعودة إلى مهرجان الأفلام السعودية، فقد عاش السينمائيون السعوديون ثمانية أيام عامرة بالإبداع السينمائي، وودّعوه في حفل جمع حشداً كبيراً من صناع الأفلام والنقاد والمهتمين بالحراك السينمائي.

وحصد فيلم ”قوارير“ في مسابقة الدورة الثامنة من المهرجان، أربع جوائز عن أربع فئات مختلفة، وسط منافسة على 12 جائزة.

وطغت قضايا المرأة على عدد من موضوعات الأفلام الفائزة، ففيلم ”قوارير“ تأتي تسميته استعارة عربية للمرأة من منظور اجتماعي، ويعرض قصة خمس فتيات يواجهن تحديات متنوعة، في حين أن الفيلم الإماراتي ”حلم صغير“، الذي حاز على جائزة أفضل فيلم خليجي، يتناول قصة فتاة تحاول الإفلات من ضغوط المجتمع المحافظ، كي تتمكن من تحقيق حلم السباحة في البحر.

وكانت إدارة مهرجان أفلام السعودية قد أعلنت في وقت سابق عن قبول 106 أفلام من أصل 117 جرى تسجيلها حتى نهاية شهر مارس (آذار) الماضي، وترشيح 69 فيلماً منها للعرض في الدورة الثامنة، التي انطلقت في الثاني من يونيو (حزيران) الحالي، من بينها 36 فيلماً للمشاركة في جميع المسابقات، بواقع 8 أفلام عن فئة الفيلم الطويل، و28 فيلماً عن فئة الفيلم القصير.