درة تخرج عن صمتها وتنهي الجدل.. زوجة ثانية أم لا؟

أخبار

درة تخرج عن صمتها وتنهي الجدل.. زوجة ثانية أم لا؟

بعدما تلقت الممثلة التونسية درة زروق التهنئة من الجمهور العربي لزواجها من رجل الأعمال المصري هاني سعد واهتمام كل وسائل الإعلام التونسية، فجأة تحولت المباركات لهجوم وموجة انتقادات عليها بسبب انتشار أخبار تفيد أن زوجة رجل الأعمال الأولى ما زالت على ذمته. وأثار الخبر غضب المتابعين، باعتبار أن درة أصبحت "ضرة" للسيدة منة هشام الزوجة الأولى لهاني سعد، تحديدا بعد تداول منشور على لسان منة هشام هاشم زوجة هاني سعد تقول "ردا على الشائعات.. أنا وهاني ما اتطلقناش"، غير أن الحساب لم يعد فعالا بعد بحث "فوشيا" عنه، وما جرى تداوله في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي صورة من المنشور

بعدما تلقت الممثلة التونسية درة زروق التهنئة من الجمهور العربي لزواجها من رجل الأعمال المصري هاني سعد واهتمام كل وسائل الإعلام التونسية، فجأة تحولت المباركات لهجوم وموجة انتقادات عليها بسبب انتشار أخبار تفيد أن زوجة رجل الأعمال الأولى ما زالت على ذمته.

وأثار الخبر غضب المتابعين، باعتبار أن درة أصبحت "ضرة" للسيدة منة هشام الزوجة الأولى لهاني سعد، تحديدا بعد تداول منشور على لسان منة هشام هاشم زوجة هاني سعد تقول "ردا على الشائعات.. أنا وهاني ما اتطلقناش"، غير أن الحساب لم يعد فعالا بعد بحث "فوشيا" عنه، وما جرى تداوله في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي صورة من المنشور فقط.

الكثير من التونسيات اعتبرن أن ما قامت به درة إهانة للمرأة التونسية خاصة أن القانون التونسي يمنع ذلك منذ سنة 1956.

وبعد حالة الجدل التي أثيرت على منصات التواصل الاجتماعي، أكّدت النجمة التونسية التي احتفلت بزواجها أمس من المهندس المعماري المصري هاني سعد أنّها "ليست الزوجة الثانية".

وأضافت درة في اتصال عبر إحدى الإذاعات التونسية أنّ هاني سعد انفصل عن زوجته الأولى، وقالت: "أشكر كلّ من هنّأني.. ولمن روّجوا هذه الإشاعة ويحاولون الاصطياد في الماء العكر ربّي يهديكم".

وتابعت درّة زروق: "كلّ شخص حرّ في حياته الشخصية وحرّ في اختياراته.. اخترت رجلا أحبّه والزواج كان تتويجا لعلاقتنا".

وطالبت النجمة التونسية درة مطلقي الإشاعات بالكفّ عن التطرّق إلى حياتها الخاصّة التي لا تعنيهم، بحسب تعبيرها.

وكتبت فاطمة المسدي النائبة السابقة في البرلمان التونسي عبر حسابها على "فيسبوك": "سيدتي الجميلة والأنيقة و"المثقفة" يؤسفني أن أكتب لك هذه الكلمات ولن أهنيك بزواجك لأنه زواج أذل المرأة التونسية. كيف ترضين سيدتي أن تكوني ضرة ولا درة؟ كيف ترضين أن تضربي المدرسة البورقيبية التي حررت المرأة التونسية من قيود الفكر الرجعي".

وأضافت "أنت جعلت المرأة التونسية اليوم ذليلة وشرعت لانتهاج الشريعة بعد أن افتككنا حريتنا منذ أكثر من ستين سنة. الشريعة التي تعتبرك سيدتي عورة ومهنتك التمثيل تعتبرها ممارسة الدعارة، كيف ترضين أن تذلي المرأة التونسية البورقيبية وما الفرق بينك وبين الجواري؟".

لتعود فاطمة المسدي وتعتذر لها بعد تصريح درة بأنها ليست الزوجة الثانية، وكتبت: "استمعت الى درة زروق في إذاعة موزاييك و هي تقول انها ليست زوجة ثانية وأن زوجها مطلق. أعتذر منها و أتمنى لها السعادة و اطمئن قلبي بأن المرأة البورقيبية التونسية لا سبيل أن تتخلى على مكتسباتها وحقوقها أينما كانت… أما إذا ثبت أن درة لم تقل الحقيقة فإني متمسكة بما قلت وصرحت".


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً