مي عز الدين وياسمين عبد العزيز.. من...

أخبار النجوم

مي عز الدين وياسمين عبد العزيز.. من تُثبت جدارتها في "التغيير" بدراما رمضان؟

في محاولة من الفنانة المصرية ياسمين عبدالعزيز، للقفز من عباءة الكوميديا المتكررة، إلى الظهور بلون جديد، في ظل عدم نجاح مسلسلها "هربانة منها"، تظهر ياسمين في دراما مليئة بالتشويق والآكشن، من خلال مسلسل "لآخر نفس". لكن ياسمين عبدالعزيز لم يكن لها باع كبير في الدراما التلفزيونية، مقارنة بأعمالها السينمائية، إلا أنها تُراهن على مسلسل "لآخر نفس"، الذي تدور أحداثه في إطار تشويقي وتجسد من خلاله دور مهندسة تتعرض لكثير من المواقف الصعبة، عقب وفاة زوجها ضابط الشرطة، وتكتشف الكثير من الأشياء المثيرة. على الجانب الآخر، تواصل النجمة مي عز الدين، رحلة صعودها في الدراما الرمضانية، وهذا العام اختارت الخروج من

في محاولة من الفنانة المصرية ياسمين عبدالعزيز، للقفز من عباءة الكوميديا المتكررة، إلى الظهور بلون جديد، في ظل عدم نجاح مسلسلها "هربانة منها"، تظهر ياسمين في دراما مليئة بالتشويق والآكشن، من خلال مسلسل "لآخر نفس".

لكن ياسمين عبدالعزيز لم يكن لها باع كبير في الدراما التلفزيونية، مقارنة بأعمالها السينمائية، إلا أنها تُراهن على مسلسل "لآخر نفس"، الذي تدور أحداثه في إطار تشويقي وتجسد من خلاله دور مهندسة تتعرض لكثير من المواقف الصعبة، عقب وفاة زوجها ضابط الشرطة، وتكتشف الكثير من الأشياء المثيرة.

img

على الجانب الآخر، تواصل النجمة مي عز الدين، رحلة صعودها في الدراما الرمضانية، وهذا العام اختارت الخروج من عباءة التشويق والإثارة، لتقدم اللون الكوميدي في مسلسل "البرنسيسة بيسة"، وهو ما يُعد تحديًا جديدًا لها.

محاولة ياسمين عبدالعزيز، ومي عز الدين لتغيير جلدهما، تبرز هذا الموسم بقوة، فمن منهما تتفوق وتستطيع أن تُثبت جدارتها؟.

وقالت الفنانة المصرية مي عز الدين، في تصريح خاص لـ"فوشيا"، إن ظهورها باللون الكوميدي، جاء لأنها قررت تغيير جلدها وتقديم لون جديد يراها فيه الجمهور في ظل غيابها عن السينما التي قدمت فيها أدوارًا كوميدية حازت على إعجاب جمهورها.

ولفتت إلى أنها قدمت أجواء الفتاة الشعبية في أعمال سابقة لكن جو الحارة الذي تعيش فيه "بيسة"، مختلف، متمنيًة أن يلقى العمل قبولًا لدى الجمهور، مضيفًة أن شخصية "سكسكة" الجدة في المسلسل أرهقتها، بسبب عصبيتها الشديدة.

img

وقال الناقد المصري، نادر عدلي، إن تغيير الفنان لجلده أمر طبيعي، عندما يجد نفسه في مفترق طرق، مضيفًا أن مي عز الدين قدمت قوالب مستهلكة طوال السنوات الماضية إلا أنها تنجح مع الجمهور، واستطاعت أن تحمل "بطولة" بمفردها على مدار سبع سنوات خلاف عام 2017 فقط.

وأضاف لـ“فوشيا“، أتوقع أن تفوز مي عز الدين، على ياسمين عبد العزيز، لأنها جاذبة في الدراما التلفزيونية وتحقق نسب مشاهدة ولها جمهور كبير، أما "ياسمين"، فهي متميزة في الكوميديا ومحبوبة من الجمهور في هذا القالب، ورأينا ذلك في السينما لكن تجربة تغيير جلدها من خلال التلفزيون أمر صعب.

وأكدت الناقدة ماجدة موريس، أنها ترى فرص الاثنين متكافئة، ولا تستطيع أن أتعطي لأحدهما أفضلية على حساب الأخرى، لأن مي عز الدين، كان عليها الرهان منذ أول ظهور لها في المسلسل لكن الأداء الكوميدي، لم يكن على المستوى المطلوب، لكنها استطاعت أن تحمل بطولة على مدار السنوات الماضية ومن الممكن أن يشفع لها الجمهور الذي يشاهدها رغم أنها لم تقدم العمل الذي يثير "ضجة"، لاسم مي ويجعلها تتربع على القمة.

وأضافت لـ"فوشيا"، أن ياسمين عبدالعزيز، تحاول الخروج من عباءة تكرار الكوميديا، فاختارت الأكشن والتشويق في الدراما التلفزيونية، وربما يكون تقديم هذا اللون في السينما أفضل خاصًة أنها نجمة شباك ولها جماهيرية كبيرة.