أخبار النجوم

مأزق حليمة بُولند يتفاقم.. والسُّعوديات في قمّة الغضب!

مأزق حليمة بُولند يتفاقم.. والسُّعو...

سيطرتْ حالة عارمة من الغضب، بين النساء السعوديات على "تويتر" داخل المملكة، بعد تلقّي الإعلامية الكويتية حليمة بولند، هدية عطور بقيمة 3 ملايين ريال، مكتوبًا عليها عبارة "حليمة عبدالجليل بولند أجمل جميلات الكون تحت رجلك جارية" ممّا اعتبروه تقليلًا من مكانتهنّ، ووضعهنّ. واحتلّ هاشتاغ "عبدالصمد_القرشي_يسيي_للاناث" المركز الأوّل، ضمن التريندات الأكثر تداولًا ومشاركة في "تويتر" داخل السعودية، إذْ بلغ عدد المشاركين في الهاشتاغ، ما يقرب من 24 ألف ناشط سعوديّ، خلال ساعات قليلة، رغم نفي تقديم "القرشي" الهدية لبولند. وطالبتْ عدد من النّاشطات السُّعوديات، بدعم رجالي كبير بمقاطعة الشركة، احتجاجًا على تقليلها من وضع وشأن الفتيات بالمملكة، من أجل الإعلامية الكويتية.

سيطرتْ حالة عارمة من الغضب، بين النساء السعوديات على "تويتر" داخل المملكة، بعد تلقّي الإعلامية الكويتية حليمة بولند، هدية عطور بقيمة 3 ملايين ريال، مكتوبًا عليها عبارة "حليمة عبدالجليل بولند أجمل جميلات الكون تحت رجلك جارية" ممّا اعتبروه تقليلًا من مكانتهنّ، ووضعهنّ.

واحتلّ هاشتاغ "عبدالصمد_القرشي_يسيي_للاناث" المركز الأوّل، ضمن التريندات الأكثر تداولًا ومشاركة في "تويتر" داخل السعودية، إذْ بلغ عدد المشاركين في الهاشتاغ، ما يقرب من 24 ألف ناشط سعوديّ، خلال ساعات قليلة، رغم نفي تقديم "القرشي" الهدية لبولند.

وطالبتْ عدد من النّاشطات السُّعوديات، بدعم رجالي كبير بمقاطعة الشركة، احتجاجًا على تقليلها من وضع وشأن الفتيات بالمملكة، من أجل الإعلامية الكويتية.

وأعربتْ إحدى الناشطات السُّعوديّات، عن غضبها من استخدام لفظ "جارية"، قائلة :"أحد يعلمه أن كلمة جارية أندثرت من 1400 سنة! وبعدين ما يستخدم الألفاظ هذي إلا الشخص المٌهان ولايطّرب لها إلا من يشوف بنفسه نقص".

وأضافتْ ناشطة أخرى: "عبدالصمد القرشي يسييء للاناث ليست إساءة فقط وإنما وقاحة.. كل هذا اندلاق.. اعتذر أو قاطعوه يانساء حتى يعرف قدركم!!".

وأعرب ناشط عن غضبه الشّديد، من هدية حليمة بولند، قائلًا: "زمن الجواري انتهى ..انا ضد ان تنشّر مثل هذه العبارات التافهة المخالفة للفطرة الإنسانية بغض النظر عن الهدية اللي قيمتها 3 مليون كذبه او بالأحرى ريال على كلامها".

واضطرتْ الصفحة الرسمية لـ"عبدالصمد القرشي"، على "تويتر" أمام الهجوم الذي تعرّضتْ له، إلى الردّ على أحد النُّشطاء، الذي طالبها بالاعتذار عمّا فعلته، والتوضيح بأنّها لم تقدّم أيّة هدية من الأساس، لحليمة بولند.

 

اترك تعليقاً