أخبار النجوم

"ديسباسيتو" راغب علامة.. هل تليق بمكانته الفنيّة؟

"ديسباسيتو" راغب علامة.. هل تليق بم...

أطلق السوبر ستار اللبناني، راغب علامة، منذ نحو أسبوعين، فيديو كليب أغنيته الجديدة "يلا حبيبي"، بالاشتراك مع المُغنِّية النيجيرية Seyi Sha، والمُغنِّي الروماني Costi.  وأثار راغب هذه المرّة، حفيظة جمهوره الواسع حول العالم، حيث أكّد كثيرون، بأنّ الأغنية، وطريقة طرحها ومشاهد الفيديو كليب الخاص بها، كلّها لا تليق بمكانةِ، وتاريخ راغب الفنيّ. وفي الفيديو كليب، يظهر راغب، وهو يرقص على أنغام الموسيقى، وسط الصبايا، مكرِّرًا جملة "يلا يلا حبيبي يلا يلا حبيبي"، وفي الأحداث، تظهر فتيات بملابس السِّباحة هنا وهناك. والغريب في الفيديو كليب كان تركيز التصوير، على الأجزاء الحسّاسة من أجسام العارضات، في أكثر من لقطة.  البعض قال، إنّ

أطلق السوبر ستار اللبناني، راغب علامة، منذ نحو أسبوعين، فيديو كليب أغنيته الجديدة "يلا حبيبي"، بالاشتراك مع المُغنِّية النيجيرية Seyi Sha، والمُغنِّي الروماني Costi.

 وأثار راغب هذه المرّة، حفيظة جمهوره الواسع حول العالم، حيث أكّد كثيرون، بأنّ الأغنية، وطريقة طرحها ومشاهد الفيديو كليب الخاص بها، كلّها لا تليق بمكانةِ، وتاريخ راغب الفنيّ.

وفي الفيديو كليب، يظهر راغب، وهو يرقص على أنغام الموسيقى، وسط الصبايا، مكرِّرًا جملة "يلا يلا حبيبي يلا يلا حبيبي"، وفي الأحداث، تظهر فتيات بملابس السِّباحة هنا وهناك.

والغريب في الفيديو كليب كان تركيز التصوير، على الأجزاء الحسّاسة من أجسام العارضات، في أكثر من لقطة. 

البعض قال، إنّ هذا الأمر ليس غريبًا على راغب، فهو أحد النجوم، الذين يفضِّلون هذا النوع من الفيديو كليبات لأغنياته السريعة، إذْ أنه ظهر في كليبات سابقة، برفقة العارضات والراقصات أيضًا، أبرزها "طب ليه"، و "أنا اسمي حبيبك"، و "اللي باعنا"، و"شفتك اتلخبطت"، وغيرها. 

وعلى غير العادة، نال راغب على هذا الكليب، العديد من التعليقات السلبية من قبل جمهوره، فالبعض طالبه بالعودة إلى أغانيه الراقية والهادئة، فيما قال آخرون، إن الفيديو كليب لا يحمل أيّ معانٍ، أو رسائل إيجابية، بل هو عبارة عن عمل لتصوير أجسام الفتيات، لا أكثر، وشريحة من جمهور الفنان، استغربوا من فقر كلمات الأغنية، وتكرارها.

 وعند متابعة الكليب، الذي صوِّرتْ أحداثه في رومانيا، يمكن للمشاهد ملاحظة تشابهه بفيديو كليب أغنية "ديسباسيتو"، التي حطّمتْ الأرقام العام الماضي، للمُغنِّي البورتوريكي فونسي، وبحسب النُّشطاء، فإنّ راغب حاول تقليد الأغنية الشّهيرة، لكنه فشل. 

وعلى الرغم من أنّ أغاني علامة، عادة ما تحصد ملايين المشاهدات في الأيام الأولى، إلا أنّ أغنيته هذه المرّة، وبعد مرور أسبوعين، لم تحصل إلا على 400 ألف مشاهدة، عبر قناته في يوتيوب. فهل هذا إثبات على فشل راغب، أم أنّه مجرّد اختيار لم يلائم لونه المعتاد؟ 

 

 

اترك تعليقاً