أخبار النجوم

"سوبر مان" لـ سميرة سعيد تواجه هجومًا واسعًا.. ومدحت العدل يصفها بـ "السخيفة"!

"سوبر مان" لـ سميرة سعيد تواجه هجوم...

محتوى مدفوع

سادت حالة من الانقسام بين روّاد مواقع التواصل الاجتماعي حول رأيهم في أغنية الفنانة سميرة سعيد الجديدة "سوبر مان" إذ رأى البعض أنها غير مناسبة لتاريخها ومن أضعف ما قدّمت، في حين أشاد آخرون بكلماتها الجديدة والمختلفة. وقال البعض إنه رغم حبهم الشديد لسميرة سعيد إلا أن الأغنية غير لائقة، اذ وصفها أحد النشطاء بأنها "قمة في القرف"، قائلاً: "بعشق صوت سميرة سعيد من زمان.. لكن بوستر الألبوم الأخير وأغنية سوبر مان حاجة قمة القرف خصوصًا إنها من سميرة اللي شخصيًا اتعودت منها على حاجه أرقى من كده بكتير". بينما أكّدت إحدى الناشطات أن الأغنية واقعية للغاية، قائلةً: "سمعت أغنية

سادت حالة من الانقسام بين روّاد مواقع التواصل الاجتماعي حول رأيهم في أغنية الفنانة سميرة سعيد الجديدة "سوبر مان" إذ رأى البعض أنها غير مناسبة لتاريخها ومن أضعف ما قدّمت، في حين أشاد آخرون بكلماتها الجديدة والمختلفة.

وقال البعض إنه رغم حبهم الشديد لسميرة سعيد إلا أن الأغنية غير لائقة، اذ وصفها أحد النشطاء بأنها "قمة في القرف"، قائلاً: "بعشق صوت سميرة سعيد من زمان.. لكن بوستر الألبوم الأخير وأغنية سوبر مان حاجة قمة القرف خصوصًا إنها من سميرة اللي شخصيًا اتعودت منها على حاجه أرقى من كده بكتير".

بينما أكّدت إحدى الناشطات أن الأغنية واقعية للغاية، قائلةً: "سمعت أغنية سوبرمان بتاعت سميرة سعيد غالبا الأغنية جت على الجرح فالناس زعلانة... أنا شايفاها واقعية جدًا".

 

ووصف أحد النشطاء سميرة بأنها العنوان للتجدّد والجرأة في الاختيارات الناجحة والأغاني التي لا تموت، وتواكب جميع العصور والفئات، لافتًا إلى أن الديفا حالة نادرة في عالم الفن ولها الدور الكبير في التجدّد ومزج الموسيقى الغربية والشرقية باحترافية عالية جدًا.

 

وشنّ الشاعر والكاتب المصري مدحت العدل هجومًا عنيفًا على أغنية سميرة سعيد "سوبر مان"، ووصفها بأنها عبارة عن مونولوج "سخيف".

وأضاف العدل – في تغريدة عبر حسابه بموقع "تويتر": "للأسف هم لا يعرفون الفرق بين الأغنية والمونولوج ولا يعرفون كيف تخرج عن المألوف بفن وليس (بغشومية)... عندما يقول الأبنودي فب إيديا المسامير وف قلبي المزامير هو شاعر عبقري في استخدام مفرداته وليس غشيما كسوبر مان".

واتفق عدد من متابعي مدحت العدل مع رأيه، في حين رأى آخرون أن هجومه لا يمت للموضوعية بصِلة.. وفيه إساءة واضحة لتاريخ سميرة سعيد.

 

اترك تعليقاً