أخبار النجوم

شاهدي.. مروة راتب تكشف حقيقة سجنها بسلطنة عُمان

شاهدي.. مروة راتب تكشف حقيقة سجنها...

خرجتْ الفنّانة السوريّة، مروة راتب، عن صمتها، لتردّ عن الأنباءِ، التي تداولتها بعض وسائل الإعلام، ومواقع التواصل، حول سجنها، هي وصديقتها كشونة في صلالة، مؤكّدة أنّ هذه الأنباء عارية تمامًا عن الصحّة. وقالت في مقطع فيديو لها، عبر تطبيق "سناب شات"، إنّها لم تكن تريد التحدّث في هذا الموضوع، لكن كثرة الإشاعات حول سجنها في صلالة، هي التي دفعتها لذلك، مشيرة في الوقت نفسه، إلى أنّها موجودة هي وكشون حاليًا، في دار زايد. وأضافتْ: "غير مسموح لأي شخص أن يتلاعب بسمعتنا.. نحن بنات محترمات ولذيذات لنا قدرنا.. ونعرف جيدًا كيف نحترم أنفسنا ونحترم قوانين البلد التي نذهب إليها". وتابعتْ مروة:

خرجتْ الفنّانة السوريّة، مروة راتب، عن صمتها، لتردّ عن الأنباءِ، التي تداولتها بعض وسائل الإعلام، ومواقع التواصل، حول سجنها، هي وصديقتها كشونة في صلالة، مؤكّدة أنّ هذه الأنباء عارية تمامًا عن الصحّة.

وقالت في مقطع فيديو لها، عبر تطبيق "سناب شات"، إنّها لم تكن تريد التحدّث في هذا الموضوع، لكن كثرة الإشاعات حول سجنها في صلالة، هي التي دفعتها لذلك، مشيرة في الوقت نفسه، إلى أنّها موجودة هي وكشون حاليًا، في دار زايد.

وأضافتْ: "غير مسموح لأي شخص أن يتلاعب بسمعتنا.. نحن بنات محترمات ولذيذات لنا قدرنا.. ونعرف جيدًا كيف نحترم أنفسنا ونحترم قوانين البلد التي نذهب إليها".

وتابعتْ مروة: "إن كنا تعرضنا انا أو صديقتي لموقف خالفنا القانون به في سلطة عمان.. فالقانون سيكون سائداً علينا"، لافتة إلى أنّها تثق تمامًا، بأنّ قانون سلطنة عمان يحترم الوافدين.

واختتمتْ: "إذا كنا اخطأنا سننال عقابنا.. أما إذا لم نخطئ، فهناك قانون يعاقب أي رجل أمن يخطئ.. وإن شالله كل شيء ستعرفونه في وقته.. ورغم كل هذا مازلت أحب واعشق أهل سلطنة عمان"

يُذكر أنّ مشاجرة وقعت بين الفنّانة السوريّة مروة راتب، وصديقتها كشونة، مع رجل أمن في سلطنة عُمان، ولكنّها لم تذكر التفاصيل حتى الآن، ومازال الموضوع تحت طائلة القانون، ولم يتم الفصل به.

اترك تعليقاً