أخبار النجوم

هذه أسباب الهجوم "الشرس" على دينا الشربيني بعد تحدي "كيكي"!

هذه أسباب الهجوم "الشرس" على دينا ا...

محتوى مدفوع

تتعرض الفنانة دينا الشربيني لحملة هجوم واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بعد مشاركتها في تحدي كيكي، بالرقص على أنغام أغنية "شوقنا" للهضبة عمرو دياب. ولعل  العديد من الناس لا يفهمون سر الهجوم على الشربيني تحديدا، رغم مشاركة غيرها في تحدي الرقص، وهو ما يطرح العديد من علامات الاستفهام حول الأسباب وراء ذلك، ولكن قراءة تحليلية لموقف رواد السوشيال ميديا تكشف بوضوح أن هناك عدة أسباب تقف خلف الهجوم.  علاقتها مع عمرو دياب تتعرض دينا لهجوم كبير من جمهور الهضبة عمرو دياب، وخاصة الفتيات، اللواتي يعتبرن أن دينا لا تستحق حب نجمهن الكبير، وأن هناك فتيات أجمل وأفضل منها

تتعرض الفنانة دينا الشربيني لحملة هجوم واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، بعد مشاركتها في تحدي كيكي، بالرقص على أنغام أغنية "شوقنا" للهضبة عمرو دياب.

ولعل  العديد من الناس لا يفهمون سر الهجوم على الشربيني تحديدا، رغم مشاركة غيرها في تحدي الرقص، وهو ما يطرح العديد من علامات الاستفهام حول الأسباب وراء ذلك، ولكن قراءة تحليلية لموقف رواد السوشيال ميديا تكشف بوضوح أن هناك عدة أسباب تقف خلف الهجوم.

 علاقتها مع عمرو دياب

تتعرض دينا لهجوم كبير من جمهور الهضبة عمرو دياب، وخاصة الفتيات، اللواتي يعتبرن أن دينا لا تستحق حب نجمهن الكبير، وأن هناك فتيات أجمل وأفضل منها بكثير، وهو نوع من الغيرة الطبيعية من هؤلاء الفتيات على مطربهن المفضل.

 الغموض

يهاجم كثيرون دينا الشربيني لعدم وضوح علاقتها بعمرو دياب، بحيث يصعب أن يؤكد أحد ما إذا كانت صديقته أم حبيبته أم زوجته، وهذا الغموض يغضب الكثيرين ممن يقتلهم الفضول لمعرفة حقيقة العلاقة.

العزلة

تفرض دينا الشربيني عزلة كبيرة على نفسها، سواء عبر حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي، التي تستخدم فيها خاصية منع التعليقات خشية الهجوم، وطرح أسئلة لن تستطيع الرد عليها، ما يزيد غيظ كثيرين منها، ومن ثم الهجوم عليها في حسابات أخرى.

الصحافة

دينا الشربيني ليس لديها أحد يدافع عنها وعن مواقفها تحديدًا من أهل الصحافة، بل تكاد تكون مقاطعة لها، لأسباب معروفة، خشية طرح أسئلة محرجة حول فترة حبسها لمدة عام بتهمة تعاطي المخدرات أو حول طبيعة علاقتها بعمرو دياب بالطبع، ومن هنا نفسر عدم وجود أصوات مدافعة عنها لا في الإعلام ولا عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلا نادرا.

اترك تعليقاً