أخبار النجوم

بعد استغلال صورتها.. شيماء سبت تهدّد باللجوء للقضاء وتكشف عن السّبب الحقيقي لفقدان وزنها

بعد استغلال صورتها.. شيماء سبت تهدّ...

أعربتْ الفنانة البحرينية، شيماء سبت، عن غضبها الشديد من قيام إحدى شركات أدوية التخسيس، باستغلال صورتها، من أجل النصب على عملائها، من خلال ادعائهم بأنّها فقدت وزنها الزائد، بسبب استخدامها مُنتج معيّن، مشيرة إلى أنّ هذا الكلام غير حقيقي. وقالت في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي على تويتر، إنّ السبب الحقيقي لفقدانها وزنها، هو إجراؤها لعملية تكميمٍ للمعدة منذ عامين، وقيامها بإجراء عملية نحت للقوام، وليس تناولها لهذا المنتج. وأضافت: "والله العظيم ما شفت نصب واحتيال أكثر من شركات تزوير واستغلال صور الفنانين اللي عملوا تكميم ويقولون إنهم أخذوا حبوب وأدويه من عندهم، المحاكم بيننا بعد رمضان.. لأن هذا كذب

أعربتْ الفنانة البحرينية، شيماء سبت، عن غضبها الشديد من قيام إحدى شركات أدوية التخسيس، باستغلال صورتها، من أجل النصب على عملائها، من خلال ادعائهم بأنّها فقدت وزنها الزائد، بسبب استخدامها مُنتج معيّن، مشيرة إلى أنّ هذا الكلام غير حقيقي.

وقالت في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي على تويتر، إنّ السبب الحقيقي لفقدانها وزنها، هو إجراؤها لعملية تكميمٍ للمعدة منذ عامين، وقيامها بإجراء عملية نحت للقوام، وليس تناولها لهذا المنتج.

وأضافت: "والله العظيم ما شفت نصب واحتيال أكثر من شركات تزوير واستغلال صور الفنانين اللي عملوا تكميم ويقولون إنهم أخذوا حبوب وأدويه من عندهم، المحاكم بيننا بعد رمضان.. لأن هذا كذب على عقلية الناس المساكين، اتقوا الله أنتم كيف دكاترة وتسون هالشيء".

وتابعت شيماء سبت: "كيف أنت دكتور أو صيدلي، وأقسمت على القسم الطبي وتتاجر بأرواح الناس وتكذب عليهم، كيف تنصب على الناس وتستغل صور المشاهير وتعلن عن أدويتك الفاشلة، لو كانت ناجحة ما كذبت على الناس في طريقة الترويج لها".

واستكملتْ: "استخفاف ولعب بعقول الناس، لكل متابعيني أنا ما استخدمت هذه الأدوية الفاشلة للتنحيف، واللي يروجون لها بصوري، أنا عملت عملية تكميم عند الدكتور محمد خريس بالأردن، وبعدها بسنتين عملية بودي كنتورينق بمستشفى الأكاديمية الأمريكية للتحميل في دبي".

واختتمت الفنانة البحرينية شيماء سبت: "أتمنى من وزارات الصحة اللي رخصت هذا المنتج أن تسحب الترخيص، لأنهم يكذبون على الناس ويستغلونهم، هذا إذا كان أساساً عندهم ترخيص مش تجار شنطة، بمواقع السوشيال ميديا، ما بعرف أي وزارة صحة وبأي دولة تم ترخيص هذا المنتج الكاذب".

اترك تعليقاً