أخبار النجوم

بريطاني يغيّر جنسه 3 مرات.. ولم يجد السعادة حتى الآن!

بريطاني يغيّر جنسه 3 مرات.. ولم يجد...

استهل شاب بريطاني يٌعرف باسم "ريا كوبر" رحلته مع عمليات التحوّل الجنسي منذ سن المراهقة، بعد أن بدأ بارتداء الملابس النسائية والفساتين في سن الثانية عشر، وعند بلوغه سن الخامسة عشر تأكد من رغبته في تغيير جنسه ليصبح امرأة، ويكتسب لقب أصغر متحول جنسي في المملكة المتحدة، بعد الخضوع لمجموعة من المشورات الطبية والعلاج النفسي والهرموني. وبعد فترة وجيزة، شعر كوبر بالندم الشديد إزاء قرار تحوله جنسياً، ليقرر إجراء عملية تحول جنسي من جديد في سن الثامنة عشر، ليعود إلى أصله البيولوجي، ولكن هذه المرة قرر أنّ يكون "مثلي الجنس". وبعد فترة من المرور بتجربة المثلية الجنسية، لم يكن كوبر

استهل شاب بريطاني يٌعرف باسم "ريا كوبر" رحلته مع عمليات التحوّل الجنسي منذ سن المراهقة، بعد أن بدأ بارتداء الملابس النسائية والفساتين في سن الثانية عشر، وعند بلوغه سن الخامسة عشر تأكد من رغبته في تغيير جنسه ليصبح امرأة، ويكتسب لقب أصغر متحول جنسي في المملكة المتحدة، بعد الخضوع لمجموعة من المشورات الطبية والعلاج النفسي والهرموني.

وبعد فترة وجيزة، شعر كوبر بالندم الشديد إزاء قرار تحوله جنسياً، ليقرر إجراء عملية تحول جنسي من جديد في سن الثامنة عشر، ليعود إلى أصله البيولوجي، ولكن هذه المرة قرر أنّ يكون "مثلي الجنس".

وبعد فترة من المرور بتجربة المثلية الجنسية، لم يكن كوبر يشعر بالسعادة، لذا قرر إجراء عملية تحول جنسي من جديد ليعود كامرأة، ولكن خلال فترة العلاج للتحول الجنسي تملكت منه بعض الأفكار والمشاعر الانتحارية، ما دفعه إلى التوقف عن العلاج، ليقرر أنْ يكون رجلاً من جديد .

واعترف كوبر بعدم صحة قرار تحوّله جنسياً خاصةٍ أن الأمر لم يسهم في سعادته بل على النقيض زاد من ارتباكه النفسي، لذا قرّر العودة إلى أصله.

ويأمل كوبر في الوقت المقبل أن يكون أكثر سعادة، مشدّداً على أنّ قرار تحوله جنسياً تسبب في مواجهته لمشاكل عائلية كثيرة، وقد تكون عودته إلى أصله الجنسي مفتاحاً لإنهاء الخلافات.

اترك تعليقاً