أخبار النجوم

نجمات معتزلات في مهمة دعوية.. وحنان ترك وحلا شيحا الأبرز

نجمات معتزلات في مهمة دعوية.. وحنان...

تعتزل بعض النجمات في عز شهرتهن، لأسباب مختلفة، من أبرزها الدين، ومن هنا حرصهن على ارتداء الحجاب بمجرد الاعتزال. بعض هؤلاء النجمات يختفين تماما عن الأنظار، ومن أبرزهن شادية، وبعضهن الآخر يظهر بين الحين والآخر، ولكن في مهمة غير فنية، بل دعوية. هنا نرصد ظهور 3 نجمات معتزلات في مهمة دعوية، خلال الفترة الأخيرة، وهن: حنان ترك انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا فيديو لفتاة إيطالية تعلن إسلامها على يد الفنانة المعتزلة حنان ترك، وزوجة رجل الأعمال محمود مالك، شقيق القيادي الإخواني المشهور حسن مالك، ورغم أن الفيديو قديم على موقع الفيديوهات يوتيوب، إلا أن إعادة نشره من جديد خلال

تعتزل بعض النجمات في عز شهرتهن، لأسباب مختلفة، من أبرزها الدين، ومن هنا حرصهن على ارتداء الحجاب بمجرد الاعتزال.

بعض هؤلاء النجمات يختفين تماما عن الأنظار، ومن أبرزهن شادية، وبعضهن الآخر يظهر بين الحين والآخر، ولكن في مهمة غير فنية، بل دعوية.

هنا نرصد ظهور 3 نجمات معتزلات في مهمة دعوية، خلال الفترة الأخيرة، وهن:

حنان ترك

انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا فيديو لفتاة إيطالية تعلن إسلامها على يد الفنانة المعتزلة حنان ترك، وزوجة رجل الأعمال محمود مالك، شقيق القيادي الإخواني المشهور حسن مالك، ورغم أن الفيديو قديم على موقع الفيديوهات يوتيوب، إلا أن إعادة نشره من جديد خلال هذه الأيام يوحي بأن هناك مهمة دعوية للفنانة المعتزلة، تريد أن تعود من خلالها اليوم.

حلا شيحا

في الوقت الذي تتزايد فيه الأصوات المطالبة بإلغاء النقاب في الأماكن العامة في مصر، عادت الفنانة المعتزلة حلا شيحا للأضواء من جديد، بنشر صورة جديدة لها عبر حسابها في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بالنقاب، ولم تكتفِ بذلك، بل كتبت منشورا طويلا تدافع فيه عن النقاب، وتؤكد سعادتها بارتدائه، قبل أن تعود بعدها بعدة أيام لتنشر صورة أخرى لابنتها الصغيرة وهي ترتدي الحجاب في سن الطفولة، حتى بدا الأمر أن هناك مهمة دعوية جديدة تقوم بها الفنانة المعتزلة.

عبير الشرقاوي

في ظل العديد من المطالبات التي تنادي بتجديد الخطاب الديني، وإعادة تنقية التراث من بعض الأحاديث، التي لا تتفق مع القرآن الكريم ولا مع العقل البشري، خرجت الفنانة المعتزلة عبير الشرقاوي، ابنة المخرج الكبير جلال الشرقاوي، لتشن هجوما كبيرا على الباحث إسلام بحيري، أحد أهم المطالبين بتجديد هذا الخطاب، ومدافعة عن كتب التراث، والأئمة السابقين، وذلك في أول ظهور لها في مهمة دعوية بعد اعتزال دام عدة سنوات.

اترك تعليقاً